عاجل

عاجل

أنور قرقاش: "أحمد شفيق ناكر للجميل"

 محادثة
تقرأ الآن:

أنور قرقاش: "أحمد شفيق ناكر للجميل"

أنور قرقاش: "أحمد شفيق ناكر للجميل"
حجم النص Aa Aa

ما أن انتهى رئيس الوزراء المصري السابق أحمد شفيق الأربعاء من الاعلان عن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر 2018، قال القائد السابق لسلاح الجو المصري أن دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يقيم، منعته من مغادرة أراضيها، وأبدى في تسجيل مصور بثته حصريا قناة الجزيرة وتلقت وكالة الأنباء الفرنسية بمكتبها بالقاهرة أيضا، استغرابه من قيام الإمارات بخطوة منعه من السفر لأسباب لم يفهمها ولا يتفهمها ولا يعرفها على حد تعبيره.

شفيق شكر الإمارات على استضافته لكنه شدد على رفضه المطلق تدخل أي بلد في شؤون مصر وإعاقة مشاركته في ممارسة دستورية ومهمة وطنية مقدسة بحسب وصفه.

أول رد رسمي للإمارات

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إنبرى للدفاع عن الموقف دولته، وأبدى أسف دولة الإمارات من رد الفريق أحمد شفيق على صنع الجميل بالنكران.

يأتي هذا في أول رد رسمي من أبوظبي على اتهام شفيق، في وقت سابق من الأربعاء، الإمارات بمنعه من السفر والعودة إلى مصر، لإعلان ترشُّحه لرئاسيات مصر 2018.

وقال قرقاش في تغريدة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "تأسف دولة الإمارات أن يردَّ الفريق أحمد شفيق الجميل بالنكران، فقد لجأ إلى الإمارات هارباً من مصر إثر إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2012، وقدمنا له كل التسهيلات وواجبات الضيافة الكريمة، رغم تحفظنا الشديد على بعض مواقفه".

وأردف في تغريدة أخرى: "وآثرت دولة الإمارات في تعاملها، التمسك دوماً بقيم الضيافة والرعاية؛ حباً لمصر والمصريين الذين لهم في قلوبنا وتوجهنا كل التقدير والاحترام. وتؤكد دولة الإمارات ألا يوجد عائق لمغادرة الفريق أحمد شفيق، الدولة".

وتعد الإمارات أبرز حليف وداعم لنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ولم تعارض إطاحة قادة الجيش للرئيس السابق محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا بالبلاد، في 3 يوليو/ تموز 2013، بعد مضي عام واحد على حكمه.