عاجل

عاجل

جورجيا: كيف ستصبح حلقة وصل أساسية في طرق الحرير؟

تقرأ الآن:

جورجيا: كيف ستصبح حلقة وصل أساسية في طرق الحرير؟

جورجيا: كيف ستصبح حلقة وصل أساسية في طرق الحرير؟
حجم النص Aa Aa

شاركت أكثر من 2000 جهة من جميع أنحاء العالم في منتدى دولي بشأن الطريق الجديدة للحرير في أواخر تشرين الثاني / نوفمبر 2017 في تبليسي، “الحزام والطريق“، مشروع ضخم أطلقته الصين لتقريب أوروبا وآسيا. دور جورجيا في هذا المشروه هو موضوع هذا العدد من برنامج “فوكوس”.

إنعاش طريق الحرير هو المشروع الكبير الذي اقترحته الصين قبل سنوات، وتعتزم جورجيا تخصيص مكاناً لها فيه. هذا ما أظهرته في المنتدى المكرس لهذا البرنامج المسمى الحزام والطريق الذي عقد للتو في تبليسي. الهدف هو اعادة ربط آسيا وأوروبا بأكثر من 60 بلدا. جورجيا ستكون حلقة وصل أساسية لأنها تقع على أقصر الطرق على هذه الطريق.

“نعتقد أن الطريق عبر دول آسيا الوسطى وجنوب القوقاز يمكن أن تكون تنافسية للغاية، جورجيا من بين الدول التي تتمتع بأفضل مناخ للأعمال، ليس في هذه المنطقة فحسب، بل وفي جميع أنحاء العالم، يمكن أن تصبح مركزا لوجستيا وتجاريا وعبوريا لهذه المنطقة “، يقول رئيس وزراء جورجيا جيورجي كفيريكاشفيلي.

ستوفر جورجيا قوافل حديثة بكل الهياكل الأساسية اللازمة. بحلول عام 2020،
سيتم الانتهاء من طريق جديدة طولها 185 كيلومترا بين الشرق والغرب.

على ضفاف البحر الأسود، ميناء “أناكليا” سيكون أول ميناء حاويات للمياه العميقة في البلاد، وسوف يستوعب بضائع بقيمة كبيرة. ستصل طاقته الإجمالية إلى 100 مليون طن.

“اننا مستعدون لبدء التشييد في نهاية هذا العام، لذا، سنكمل بناء المرحلة الأولى في عام 2021، رسميا، سنبدأ باستقبال سفن باناماكس و بوست بانماكس“، تقول كيتيفان بوكوريشفيلي، الرئيسة التنفيذية لشركة جسك، مدينة أناكليا.

خلال المنتدى، وقعت جورجيا والصين مذكرة تفاهم حول التعاون من اجل تنمية المناطق الاقتصادية.
ما يسهل وفقا لتبليسي، مشاركة المستثمرين الصينيين في مشاريع هامة كالمنطقة الصناعية الحرة مستقبلاً في أناكليا.

“لدينا اتفاقية للتجارة الحرة مع الصين، لكن في الوقت نفسه لدينا اتفاقية للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي، ورابطة الدول المستقلة وتركيا. بفضل اقتصادنا المفتوح وهذه الأسواق الكبيرة، نحن قادرون على جذب المستثمرين لبلادنا“، يقول ديميتري كومشيشفيلي، النائب الأول لرئيس الوزراء، وزير الاقتصاد والتنمية المستدامة في جورجيا.

لا حدود تجارية

جورجيا هي الدولة الوحيدة في هذه المنطقة، التي لديها اتفاقات للتجارة الحرة مع كل من الاتحاد الأوروبي والصين، والأسواق الضخمة المرتبطة بطريق الحرير.

“ من حيث الفساد، جورجيا هي من بين أدنى دول الفساد في العالم من حيث سهولة ممارسة الأعمال التجارية، لذلك أعتقد أن جورجيا
تتمتع بمكانة جيدة لجذب الاستثمار الأجنبي“، يقول الدكتور أنيل غوبتا، جامعة ماريلاند.

افتتح خط السكة الحديدية الجديد باكو – تبليسي – قارص الذي يمر عبر أذربيجان وجورجيا وتركيا في تشرين الأول / أكتوبر. هذا الاختصار يتيح تبادل البضائع بين الصين وأوروبا باسبوعين فقط ، سابقاً نفس الرحلة كانت تستغرق 45 يوما.

وفقاً لهنريك هولولي المدير العام لادارة النقل في المفوضية الأوروبية، التطور السريع لخطة “الحزام والطريق” يمكن أن يحقق العديد من الفوائد لأوروبا:“من الواضح أننا سنتمكن من الاستفادة من هذا الخط، نأمل التمكن من العمل في أوروبا أيضا، كما سيصب هذا في مصلحة الصين ومصلحة الذين على هذه الطريق “.

تشجيع التجارة الجورجية

من ناحية أخرى، يخطط المشروع الجورجي للتوسع. كاخيتيان هو احد المصانع التقليدية لصناعة النبيذ (كتو) سنويا يصدر 10 ملايين زجاجة من الكحول إلى أوروبا والصين ورابطة الدول المستقلة.

زوراب تشكايدز، الرئيس التنفيذي للمصنع متأكد من أن هذا الخط الحديث سوف يوفر الكثير من الفرص الجديدة:“أوروبا وآسيا وبينهما جورجيا. أعتقد أنها بداية اقتصادية جديدة. هذه هي الطريق التي ستتيح لنا الفرصة لتغيير الخدمات اللوجستية “.

طريق الحرير الحديثة هذه لها طرق مختلفة، لكن جورجيا تعتقد أن تلك التي سوف تمر هنا ستكون واحدة من الأكثر تنافسية.

المزيد من focus