عاجل

عاجل

نتنياهو ينتقد "النفاق" الأوروبي تجاه إسرائيل قبيل وصوله إلى باريس

 محادثة
تقرأ الآن:

نتنياهو ينتقد "النفاق" الأوروبي تجاه إسرائيل قبيل وصوله إلى باريس

Manifestantes criticam igualmente o Presidente francês
حجم النص Aa Aa

وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد إلى باريس للقاء الرئيس الفرنسي إيمانول ماكرون ومن ثم الاجتماع بوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل.

أسمع من أوروبا أصواتا أدانت إعلان الرئيس ترامب التاريخي، ولكنني لم أسمع أصواتا أدانت إطلاق الصواريخ على إسرائيل

بنيامين نتانياهو رئيس وزراء إسرائيل

وتأتي هذه الزيارة بعد أيام من انتقادات أوروبية لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعترافَ بالقدس عاصمةً لإسرائيل.

قبل صعوده إلى الطائرة رفقة زوجته سارة متوجها إلى باريس، استنكر رئيس الوزارء الإسرائيلي تصريحات أوروبا تجاه الإعلان الأميركي بشأن القدس معتبرا أن الأوروبيين يعتمدون "معايير مزدوجة".

وقال نتانياهو: "أعطي أهمية كبيرة لأوروبا وأحترمها. لكن لن أقبل بمعاييرها المزدوجة. أسمع من أوروبا أصواتا أدانت إعلان الرئيس ترامب التاريخي، ولكنني لم أسمع أصواتا أدانت إطلاق الصواريخ على إسرائيل الذي تلاه والتحريض المروع ضدنا".

وأضاف بأنه لن يقبل ماوصفه "بالنفاق" في التعاطي مع بلاده.

وكان الجيش الإسرائيلي بالفعل قد قال إن صاروخين أُطلقا من قطاع غزة سقطا داخل القطاع في وقت سابق من المساء الخميس كما سقط صاروخ ثالث،‭‭ ‬‬أُطلق فيما بعد، في منطقة مفتوحة في إسرائيل دون أن يؤدي إلى إصابات أو أضرار.

وأعلنت جماعة تُسمى "لواء التوحيد" في غزة مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

نتانياهو في بروكسل بدعوة غير رسمية

ومن المقرر أن يتوجه نتنياهو إلى بروكسل الاثنين للقيام بزيارة "غير رسمية" للقاء وزراء الخارجية الأوروبيين، وسط أجواء توتر بين الطرفين بعد قرار القدس واستمرار الدولة العبرية بسياسة الاستيطان التي ترفضها الكثير من الدول الأوروبية.

وجاءت الدعوة الأوروبية لنتانياهو لإجراء مشاورات "غير رسمية" بسبب عدم وجود إجماع لدى الدول ال28 حول طريقة إدانة بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن رئيس الوزراء فرض نفسه على اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين.

احتجاجات في فرنسا ضد زيارة نتانياهو

خرج مئات الأشخاص السبت في مظاهرات عمت المدن الفرنسية رفضا لاعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ولزيارة نتانياهو الأحد لباريس.

التجمع الاحتجاجي جاء بعد دعوة وجهتها منظمتان مؤيدتان للفلسطينيين، وشارك فيها نحو 400 شخص في ساحة الجمهورية بباريس.

المتظاهرون رددوا شعارات مؤيدة للقضية الفلسطينية: "القدس، عاصمة فلسطين" ووصفو اللقاء المقرر بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإسرائيلي في الإليزيه بأنه "عار"، معتبرين ماكرون "شريكا" لسياسات نتانياهو ضدّ الفسطينيين.

وفي مدينة ليون شارك المئات أيضا بتظاهرة منددة رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات لدعم القضية الفلسطينية.