عاجل

عاجل

المعارضة في فنزويلا تستلم جائزة سخاروف لحقوق الإنسان

تقرأ الآن:

المعارضة في فنزويلا تستلم جائزة سخاروف لحقوق الإنسان

المعارضة في فنزويلا تستلم جائزة سخاروف لحقوق الإنسان
حجم النص Aa Aa

بروكسل-عيسى بوقانون

استلم ممثلو المعارضة الديمقراطية في فنزويلا اليوم على جائزة سخاروف لحرية الفكرخلال حفل أقيم في ستراسبورغ. وقال رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني “ان الجائزة متاحة لجميع الفنزويليين في العالم“، مشيرا إلى أن وضع حقوق الانسان في فنزويلا يتدهورتباعا ودعا إلى “العودة الى انتخابات حرة بمشاركة الجميع” يمكن للشعب الفنزويلي أن يقرر مستقبله “.

وفي أكتوبر الماضي،أعلن البرلمان الأوروبي أن الجائزة، المنسوبة إلى عالم ومعارض روسي راحل، منحت للجمعية الوطنية الفنزويلية التي تهيمن عليها المعارضة ولسجناء سياسيين. وتعاني فنزويلا الغنية بالنفط من أزمة اقتصادية صعبة، في حين يشن الرئيس نيكولاس مادورو حملة على زعماء المعارضة وناشطيها، بسجنهم أو إبعادهم عن مناصب في الدولة.

وقال أنطونيو تاجاني رئيس البرلمان الأوروبي إن فنزويلا تواجه ما وصفها بأنها “أزمة إنسانية حقيقية” أجبرت الآلاف على مغادرة بلادهم، بينما يحرم الكثير في فنزويلا من حقوقهم الأساسية.

“بمنح هذه الجائزة ندافع عن الدساتير والمؤسسات وفصل السلطات. وهذا هو أساس الديمقراطية”.

وتقول غاابي زيمر،نائب في البرلمان الأوروبي “بمنح الجائزة للأحزاب السياسية اوهي معارضة ديمقراطية، يعني التدخل في الوضع في فنزويلا، وهذا ليس ما تطمح إليه جائزة ساخاروف”

ومنح البرلمان الأوروبي الجائزة العام الماضي لامرأتين من الطائفة اليزيدية في العراق احتجزتا في إطار ما يسمى العبودية الجنسية على يد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وناصرتا حقوق الإنسان بعد هروبهما من قبضة التنظيم.
الجائزة التي أسست عام 1988 بهدف تكريم الأفراد والمنظمات التي تدافع عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية، تمنح سنويا من جانب البرلمان الأوروبي.

أمريكا تندد بالتهديد بمنع المعارضة في فنزويلا من المشاركة في الانتخابات
هذا و نددت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين بتهديد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بمنع أحزاب المعارضة من المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة العام القادم.وقالت الوزارة في بيان “من حق الشعب الفنزويلي أن يعبر عن آرائه وأن يوافق على طريقة الحُكم من خلال عملية ديمقراطية حرة ونزيهة متاحة أمام جميع المرشحين”.وبعد أن قاطعت ثلاثة أحزاب معارضة انتخابات البلدية يوم الأحد قال مادورو يوم الاثنين إنه يجب منعهم من المشاركة في الانتخابات القادمة.