عاجل

عاجل

ردود فعل غاضبة على الفيتو الامريكي ضد قرار دولي بشأن القدس

 محادثة
تقرأ الآن:

ردود فعل غاضبة على الفيتو الامريكي ضد قرار دولي بشأن القدس

U.S. Ambassador to the United Nations Nikki Haley vetos an Egyptian-drafted
حجم النص Aa Aa

 توالت ردود الأفعال الغاضبة على استخدمت الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار بشأن القدس في مجلس الأمن الدولي تقدمت به مصر بناء على طلب السلطة الفلسطينية، والذي يقضي بأن القرارات المتعلقة بتغيير وضع مدينة القدس ليس لها أي أثر قانوني، ويجب سحبها.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي يوم الاثنين إن الفلسطينيين سيدعون إلى اجتماع طارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة بعد استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) بمجلس الأمن لمنع قرار يدعو لسحب إعلانها القدس عاصمة لإسرائيل.

وقال المالكي للصحفيين في رام الله إن الفلسطينيين سيتحركون في غضون 48 ساعة للدعوة لاجتماع طارئ للجمعية العامة مضيفا أن المجتمع الدولي سيعتبر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باطلا ولاغيا.

ووفقا لقرار صدر عام 1950 يمكن الدعوة لعقد جلسة طارئة للجمعية العامة لبحث أمر ما "لتقديم توصيات ملائمة للأعضاء بغرض اتخاذ إجراءات جماعية" إذا فشل مجلس الأمن في تنفيذ إجراء.

ولم تنعقد مثل هذه الجلسات الطارئة سوى عشر مرات كان آخرها عام 2009 بسبب إجراءات نفذتها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ونتائج مثل هذه الاجتماعات غير ملزمة لكن لها ثقلا سياسيا.

تركيا مصدومة

من جهتها عبرت وزارة الخارجية التركية في بيان عن صدمتها للفيتو الأمريكي.

وأعتبرت أن استخدام حق النقد  ضد القرار، الذي أيده الأعضاء الأربعة عشر الآخرون، يظهر مجددا أن واشنطن "فقدت موضوعيتها". وقالت إن من غير المقبول أن يظل مجلس الأمن "بلا فاعلية" بمثل هذه الإجراء.

في سياق متصل، قالت مصادر بمكتب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الرئيس التركي ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي اتفقا في اتصال هاتفي يوم الاثنين على أنه ينبغي للمجتمع الدولي بذل "جهود مكثفة" لحل قضية القدس.

وذكرت المصادر أن الزعيمين بحثا استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد قرار لمجلس الأمن الدولي يدعو لسحب إعلان أمريكا القدس عاصمة لإسرائيل. وأضافت أنهما اتفقا أيضا على ضرورة تجنب أي توتر جديد قد يعرض للخطر عملية السلام في المنطقة.

أسف مصري

وفي تصريح للمستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، في أعقاب التصويت، أعرب عن أسف مصر لعدم اعتماد "هذا القرار الهام الذي جاء استجابةً لضمير المجتمع الدولي الذي عبر بوضوح عن رفض اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وأضاف أنه "من المقلق للغاية أن يعجز مجلس الأمن عن اعتماد قرار يؤكد على قراراته ومواقفه السابقة بشأن الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها مدينة محتلة تخضع لمفاوضات الحل النهائي للقضية الفلسطينية وفقاً لكافة مرجعيات عملية السلام المتوافق عليها دولياً".

ولفت المتحدث باسم الخارجية، إلى أن المجموعة العربية سوف تجتمع لتقييم الموقف وتحديد الخطوات القادمة للدفاع عن وضعية مدينة القدس.

شكر إسرائيلي

وشكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هيلي وترامب على استخدام حق النقض في فيديو بثه على صفحته في فيسبوك.

وتعتبر إسرائيل القدس عاصمتها الأبدية غير القابلة للانقسام وتريد أن تكون كل السفارات هناك. ويريد الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المستقلة في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 ثم ضمتها إليها في خطوة لم تحظ أبدا باعتراف دولي.