عاجل

عاجل

قرار الولايات المتحدة بشأن القدس يعزلها عن الاجماع الدولي

تقرأ الآن:

قرار الولايات المتحدة بشأن القدس يعزلها عن الاجماع الدولي

قرار الولايات المتحدة بشأن القدس يعزلها عن الاجماع الدولي
حجم النص Aa Aa

تتجه الأنظار هذا الخميس إلى نيويورك، حيث تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة خاصة ، لبحث قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وذلك بعد أن استعملت الولايات المتحدة حق النقض في مجلس الأمن الدولي، بشأن وضع المدينة المقدسة لدى الديانات الثلاث.

وستصوت الجمعية العامة للمنظمة الدولية على مسودة قرار يدعو لسحب الإعلان الأمريكي، وفق سفير فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور.

حياد عن السياسة الأمريكية

ويمثل القرار الذي أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس المحتلة حيادا عن سياسة تنتهجها الولايات المتحدة منذ عقود، وأثار ذلك غضب الفلسطينيين والعالم العربي والإسلامي وإدانات واحتجاجات في المنطقة، ومخاوف بين حلفاء واشنطن الغربيين.

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس أجل زيارته إلى الشرق الأوسط التي كانت مبرمجة اليوم الأربعاء، إلى منتصف الشهر المقبل يناير 2018، تجنبا لمزيد من تصعيد حدة التوتر في المنطقة، فيما صرح الرئيس الفلسطيني محمود عباس في وقت سابق أنه لن يستقبل نائب الرئيس الأمريكي.

علاقات عربية أمريكية منهكة

ويرى المحلل الفلسطيني رئيس اتحاد الأكاديميين الفلسطينيين لدراسة الشؤون الدولية مهدي عبد الهادي، أن تأجيل زيارة بينس هو من جهة تفاديا للاحتجاجات الحالية، ومن جهة أخرى هو لإعطاء إدارة الرئيس ترامب مزيدا من الوقت لإصلاح علاقاتها المنهكة مع الدول العربية.

ويقول عبد الهادي: "إنها العلاقت الأمريكية الإسرائيلية. هو لا يستطيع أن يرقص لوحده في المنطقة مع إسرائيل، فذلك سيظهره كعدو وكشريك ومساعد للاحتلال والاستيطان أكثر فأكثر، والامريكيون لا يريدون ذلك. ثالثا هو يريدون أن أن يتركوا مساحة حتى يعيدوا النظر بشأن المفاوضات الخاصة بعملية السلام".

أي مستقبل للمفاوضات؟

أما المحلل السياسي الإسرائيلي جيل هوفمان أن السياسات الأمريكية ذات العلاقة بالوضع الفلسطيني الإسرائيلي بالمنطقة لن تتغير، معتبرا أنه ليس من خيار أمام الفلسطينيين سوى المفاوضت حسب قوله.

وأوضح: "عليهم أن يكبروا ويأتوا إلى طاولة المفاوضات، ولا اعرف إذا كانت زيارة بينس ستدفع إلى ذلك، أو بعض الشخصيات الأمريكية الأخرى التي ستأتي إلى هنا، ولكن ربما يساهم لقاء السعودية بين عباس ولي العهد في العربية السعودية، في دفع القيادة الفلسطينية إلى العودة مجددا، وليس لهم خيار".

وتعليقا على الفيتو الأمريكي قال مهدي عبد الهادي: "عندما يستعمل الأمريكيون حق النقض، فإنهم يقولون للعالم إنهم لا يبالون، ما يعني أنهم ينتهكون القانون الدولي، ما يعني أيضا أنهم يعزلون أنفسهم عن الاجماع الحاصل".

وبين المحلل الفلسطيني أن الانحياز الأمريكي الكامل لإسرائيل يؤدي إلى مواجهة شرسة مع الفلسطينيين.