Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

نيويورك تايمز: تسريبات جديدة تكشف انسحاب أحمد شفيق من انتخابات الرئاسة تحت تهديد من السلطات المصرية

نيويورك تايمز: تسريبات جديدة تكشف انسحاب أحمد شفيق من انتخابات الرئاسة تحت تهديد من السلطات المصرية
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعد إعلان انسحابه من خوض السباق الرئاسي المصري، كشفت صحيفة نيويورك تايمز صباح الاثنين عن تعرض المرشح المصري السابق أحمد شفيق للتهديد مما أدى إلى اتخاذ قرار عدم ترشحه. وكان شفيق قد غرد على حسابه الشخصي تويتر قائلا: "رأيت أنني لن أكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة القادمة".

اعلان

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية صباح الاثنين أن انسحاب المرشح للانتخابات الرئاسية المصرية أحمد شفيق تم تحت تهديد.

أحد محامي الجنرال السابق في القوات الجوية صرح أن موكله تعرض للتهديد بالسجن من قبل السلطات المصرية، وذلك على خلفية تورطه في قضايا فساد قديمة لم تبت المحاكم المصرية فيها بعد.

تسريب صوتي

وكانت صحيفة نيويورك تايمز كشفت سابقا الغطاء عن تسجيل صوتي مسرب لأحد ضباط الاستخبارات المصرية يدعى الضابط أشرف الخولي وهو يُملي على أحد الإعلاميين ما يقوله حرفيا حول مسألة ترشح أحمد شفيق للرئاسة المصرية. وحذر الخولي الإعلامي من مهاجمة شفيق على الهواء قائلا إن الحكومة المصرية مازالت تتباحث معه، دون إضافة مواضيع المباحثات أو أسبابها.

وقال الخولي في ذلك التسريب: "إذا قرر (أحمد شفيق) أن يكون معنا، فسنعامله على أنه أحد القادة السابقين للجيش المصري، هل فهمت؟". وأضاف الخولي في التسريب: "أما إذا قرر غير ذلك، فإننا سنلعن أسلاف أبيه.

أجواء غامضة

فور إعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المصرية من محل إقامته في دولة الإمارات العربية المتحدة، تداولت الصحف الأجنبية أخبارا حول منع المرشح من العودة إلى بلاده، وبعد عودته إلى القاهرة قضى السيد شفيق معظم وقته في جناح في فندق فخم في قلب العاصمة المصرية، ورفض إجراء مقابلات مما أثار تساؤلات الساسة المصريين عما إذا كان محتجزا. وقال أقاربه ومساعدوه إنه لم يسمح له بالتحدث إلى أي شخص أو الذهاب إلى أي مكان دون إذن من الأجهزة الأمنية في مصر.

وبعد فترة وجيزة من وصوله، دعا شفيق إلى برنامج تلفزيوني نفى خلاله شائعات احتجازه وقال إنه يعيد النظر في مساعيه لكرسي الرئاسة.

يوم الأحد، وضع شفيق حدا للتساؤلات عن طريق نشره لبيان صارم على تويتر قائلا: "رأيت أنني لن أكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة القادمة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الرئاسيات المصرية: ماذا يجري في الكواليس؟

تسريبات ضابط المخابرات المصري: "وما الفرق بين رام الله والقدس؟"

بسبب خلافات حول حفل زفاف.. مصري يقتل شقيقه وزوجة أبيه