أزمة رومانيا الحكومية تطال رئيس وزراء اليابان الذي لم يجد من يستقبله

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي
رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي Copyright رويترز
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لم يتوقع رئيس الوزراء اليابان، شينزو آبي، أن يلغي موعده مع نظيره الروماني في نفس اليوم بسبب استقالة الأخير.

شظايا الأزمة السياسية الرومانية تطال رئيس وزراء اليابان. 

ألقت الأزمة الحكومية التي تعرفها رومانيا بظلالها على النشاط الدبلوماسي هناك. والسبب لا وجود لرئيس حكومة يستقبل الزوار الأجانب.

 ألغى رئيس الوزراء اليابانى، شينزو آبي، زيارته لقصر فيكتوريا الحكومي حيث كان من المقرر أن يجتمع مع مسؤولين رومانيين، بيد اكتشف أنه "لم يعد هناك من يستقبله".

اعلان

كان مقررا أن يجتمع آبي مع ميهاي تودوس، رئيس الوزراء الروماني، بيد أن الأخير استقال أمس، وبذلك تغيرت خطط آبي.

وسيحل نائب رئيس الأركان، كاتورو نوجامي مكان آبي للقاء نائب رئيس الوزراء بول ستانيسكو، وزير التنمية الإقليمية والإدارة العامة والصناديق الأوروبية، بعد ظهر اليوم. 

ثاني رئيس وزراء تتم الإطاحة به من حزبه في أقل من سبعة شهور..

استقال ميهاي تودوس رئيس الوزراء الروماني الاثنين، بعد أن سحب قياديون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم تأييدهم السياسي له، في تصويت بغالبية كاسحة، ليصير ثاني رئيس وزراء تتم الإطاحة به من حزبه في غضون أقل من سبعة شهور.

وبدأ التوتر بين تودوس، الذي اختير في يونيو/حزيران الماضي، ورئيس الحزب صاحب النفوذ ليفيو دراجنيا الأسبوع الماضي، عندما طلب رئيس الوزراء من وزيرة داخليته الحليفة المقربة من دراجنيا الاستقالة من منصبها متهما إياها بالكذب عليه علنا، لكنها رفضت.

وقال تودوس للصحفيين بعد تصويت الحزب "لا أريد أن أشق صف الحزب. هم من رشحوني وهم من أزاحوني. أتحمل المسؤولية عن أفعالي ولست نادما على أي شيء من تصرفاتي (كرئيس للوزراء)".

وقال أحد قياديي الحزب لرويترز عبر الهاتف "كان التصويت بغالبية كاسحة للإطاحة برئيس الوزراء تودوس". وأضاف قيادي آخر بالحزب "استقال تودوس".

وقال المسؤولان إن القيادي بالحزب بول ستانيسكو سيعين رئيس وزراء مؤقتا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إصلاحات رومانيا القضائية تستفز الاتحاد الأوروبي

بعد تأكد نفوقه.. اليابان تعمل على دفن "حوت عنبر" ضخم جنح إلى ميناء أوساكا

رئيس الوزراء الأوكراني: المساعدات الغربية لم تخفت وسنواصل القتال ضد روسيا