عاجل

عاجل

السجائر الالكترونية تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان والأمراض القلبية

 محادثة
تقرأ الآن:

السجائر الالكترونية تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان والأمراض القلبية

السجائر الالكترونية تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان والأمراض القلبية
حجم النص Aa Aa

بخار النيكوتين قد يكون أخطر مما كنا نعتقده واستعمال السجائر الإلكترونية قد يزيد من مخاطر الإصابة ببعض أمرض السرطان والأمراض القلبية، هذا ما بينته دراسة حديثة أجريت تجاربها على فئران وخلايا بشرية.

الباحثون بجامعة الطب بنيويورك عرَضوا الفئران لبخار السجائر الإلكترونية لمدة 12 أسبوعا وجعلوها تستنشق بخار النيكوتين بجرعات محددة تعادل مدة تدخين البشر لمدة 10 سنوات.

نتائج هذه التجارب أظهرت إصابة حمض الديوكسي ريبونيوكليك "دي أي أن" في خلايا الرئتين والقلب والمثانة بأضرار كبيرة وانخفاض نسبة البروتينات المسؤولة عن تعديل الاضطرابات الحاصلة في هذه الأعضاء لدى الفئران التي تنفست بخار النيكوتين.

كما سجل الباحثون آثار سلبية مماثلة في خلايا الرئة والمثانة البشرية المعرضة في المختبر للنيكوتين ومشتقة مسرطنة من هذه المادة "نيتروزامين". كما أصيبت هذه الخلايا بشكل كبير بطفرات الورم.

الباحثون، بما في ذلك الأستاذ مون شونغ تانغ، أستاذ الطب البيئي وعلم الأمراض في كلية الطب بجامعة نيويورك، كتب:

"على الرغم من أن السجائر الإلكترونية تحتوي على مواد مسرطنة أقل من السجائر التقليدية، فإن تدخين السجائر الإلكترونية قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة أو سرطان المثانة وأمراض القلب".."

وفي الوقت الذي يجادل مصنعو السجائر الإلكترونية حول إشكالية سلامة السجائر الإليكترونية مقارنة بالتبغ التقليدي، غير ان الأبحاث تكشف غير ذلك.

بحوث كثيرة أجريت لدراسة الآثار الصحية للسجائر الالكترونية على المدى الطويل ولكن النتائج اختلفت.

وفي العام 2016، كشف الطبيب الأمريكي فيفيك مورثي أن "حجم تدخين السجائر الإلكترونية بين الشباب الأمريكيين يرتفع بشكل كبير وهذا أمر مقلق بالنسبة للصحة العامة".

وأشار ذات المتحدث إلى ان زيادة استخدام السجائر الإلكترونية ارتفع بنسبة 900 بالمئة بين طلاب المدارس الثانوية.

وخلص تقرير من أكاديميات العلوم والطب الأمريكية نشر في 23 يناير كانون الثاني إلى أن النيكوتين في السجائر الإلكترونية يمكن أن يخلق إدمانا بين الشباب، ويهيئهم لتدخين التبغ التقليدي.