عاجل

عاجل

راهبات الفاتيكان يخرجن عن صمتهن ويتحدثن عن «استغلال» الكنيسة لهن

 محادثة
تقرأ الآن:

راهبات الفاتيكان يخرجن عن صمتهن ويتحدثن عن «استغلال» الكنيسة لهن

راهبات الفاتيكان يخرجن عن صمتهن ويتحدثن عن «استغلال» الكنيسة لهن
حجم النص Aa Aa

قررت مجموعة من الراهبات المقيمات بالفاتيكان الخروج عن صمتهم والإشارة لما يتعرضن له من عمليات استغلال بدني داخل الكرسي الرسولي، من خلال التصريح بشكواهم في إطار مجموعة حوارات شخصية عرضتها صحيفة "عالم الكنائس النسوية" حيث وصفت الأخت ماري التي انتقلت إلى روما من افريقيا قبل عشرين عامًا الوضع داخل الفاتيكان قائلة: "بعض الشقيقات، العاملات في خدمة رجال الكنيسة، يستيقظن في الفجر لإعداد الفطور والذهاب إلى النوم بمجرد أن يتم تقديم العشاء، وذلك عقب الانتهاء من غسل الملابس وكيها".

وأضافت أنه: "في هذا النوع من الخدمة، لا يكون للأخوات جدول زمني دقيق ومنظم، كما هو الحال في العالم العلماني، أو وجود أيّ نوع من المكافآت المالية أو المعنوية". وأشارت الأخت ماري إلى أنه من النادر جدا أن تتم دعوتهن للمشاركة وتناول العشاء مع أولئك الذين يقمن بخدمتهم.

صحيفة "عالم الكنائس النسوية" تحدثت عن "وضع مأساوي" متجذر داخل الكنيسة من شانه أن يؤدي على تمرد داخلي قوي بين صفوف الراهبات. فالصحيفة انتقدت أسلوب تعامل الكرادلة والأساقفة مع الراهبات، وانتقدت معاملتهنّ كخادمات يقمن بأعمال التنظيف وإعداد الطعام لهم، من دون أجر.

وأشارت الأخت ماري إلى وضع الراهبات الفقيرات اللاتي قدمن من أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية للدراسة في روما، ولأن تتولى الأبرشية تتحمل تكاليف الدراسة، فالراهبات يشعرن بعجز عن الشكوى بخصوص ظروف حياتهنّ، ولذلك فهنّ يستسلمن، على رغم رفضهنّ لما يحدث.

ووجهت صحيفة "عالم الكنائس" ممارسات الكنيسة الكاثوليكية التي تعكس انعدام العدالة والمساواة بين الجنسين، وهي سلوكات معروفة، ولكن لم يتم التطرق لها سابق، لكونها تصنف في خانة الطابوهات.