عاجل

عاجل

توقعات المصريين بين الأمل والواقع قبيل الانتخابات الرئاسية

 محادثة
تقرأ الآن:

توقعات المصريين بين الأمل والواقع قبيل الانتخابات الرئاسية

توقعات المصريين بين الأمل والواقع قبيل الانتخابات الرئاسية
حجم النص Aa Aa

تتفاوت توقعات المصريين قبل أيام من فتح باب الاقتراع للانتخابات الرئاسية التي تبدو شبه محسومة لصالح الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

تحدثت يورونيوز إلى عدد من المواطنين لمعرفة تطلعاتهم قبيل العملية الانتخابية، فمنهم من يؤمن بقدرة السيسي على التغيير إلى الأفضل، ومنهم من أعرب عن رغبته في تغيير الثقافة المصرية بشكل عام حتى يتمكن مناصري السيسي ومعارضيه من العمل سوياً لدفع مصر إلى الأمام.

السيسي الذي انتخب رئيساً لفترة أولى في العام 2014 لا يواجه أية منافسة حقيقية وسط انتقادات أممية وصفت الظروف المحيطة بالانتخابات بالمناخ الترهيبي.

وانسحب العديد من المرشحين لخوض غمار الانتخابات بعد مزاعم ملاحقتهم من قبل السلطات، وخاصة بعد إلقاء القبض على رئيس أركان الجيش السابق، سامي عنان، الذي اعتبره الكثيرون المرشح الأبرز لمنافسة السيسي على مقعد الرئاسة.

ويتنافس السيسي ضد مرشح واحد هو رجل الأعمال المغمور موسى مصطفى موسى، الذي لم يبذل جهداً لمحاولة كسب تأييد الناخبين كما أعلن عن تأييده لسياسات الرئيس الحالي.

ويبتعد موسى عن الأنظار في وقت يُنتظر فيه من المرشحين العمل عل حشد أكبر عدد ممكن من الأصوات، مما دفع البعض لتسميته بالمرشح الكومبارس الذي قرر خوض الانتخابات في اللحظات الأخيرة لإضفاء نوع من المصداقية على العملية الانتخابية.

للمزيد عن مصر:

الحركة المدنية الديمقراطية تصدر بيانا "يتحدى" السيسي

فيديو: شوارع مصر تكتسي بلافتات لتأييد عبد الفتاح السيسي

خالد علي ينسحب من سباق الرئاسة المصرية

مصاعب اقتصادية

وشهدت المدة الرئاسية الأولي لحكم السيسي ارتفاعاً قياسياً لحجم التضخم وصل إلى 35% في تموز-يوليو من العام الماضي بعد قرار السلطات بتعويم الجنيه المصري ليفقد نصف قيمته بين ليلة وضحاها في تشرين الثاني-نوفمبر من العام 2016.

كذلك أدى نشاط الجماعات الإرهابية بشبه جزيرة سيناء إلى انخفاض حاد في عوائد السياحة الأجنبية بالمنطقة، وهي التي شكلت مصدراً مباشراً وسريعاً للعملة الأجنبية في السابق.

وفي وقت يشن فيه الجيش المصري حرباً على الحركات التابعة لما يُعرف بتنظيم الدولة الإسلامية بسيناء، يعاني العديد من المصريين الأمرين من أجل تحقيق دخل يوفر لهم حياة كريمة في ظل الارتفاع الملحوظ لأسعار السلع ورفع الدعم الحكومي عن المحروقات.

وقالت سلمى، وهي طالبة، ليورونيوز، إنه ليس من المتوقع أن يخرج الشعب المصري بمختلف فئاته للمشاركة بالانتخابات.

وأضافت: "ستخرج أعداد كبيرة من أعضاء الطبقات فوق المتوسطة، التي لم تشعر بعد بغلاء الأسعار، للمشاركة).

"بالنسبة لمن ينتمون للطبقات تحت المتوسطة ويشكون ارتفاع الأسعار، فمن الممكن ألا يشاركوا أو يقوموا بإبطال أصواتهم لأن وجهة نظرهم تجاه السيسي تختلف عن أعضاء الطبقة فوق المتوسطة".

إقرأ أيضاً:

المتحدث الرسمي باسم الفريق سامي عنان: "السيارات التي اختطفت عنان تابعة لمدير مكتب السيسي"

نيويورك تايمز: تسريبات جديدة تكشف انسحاب أحمد شفيق من انتخابات الرئاسة تحت تهديد من السلطات المصرية

المعارضة تقاطع

وطالبت شخصيات مصرية معارضة بمقاطعة الانتخابات بعد انسحاب أغلبية المرشحين المحتملين من السباق، فالمرشح اليساري خالد علي قرر عدم خوض السباق بعدما قال إن حملته تعرضت لتعنت من جانب الهيئة الوطنية للانتخابات، كما شكا من عدة اعتقالات شملت عددا كبيرا من مؤيديه.

أما عنان، وهو رئيس سابق لأركان الجيش المصري، فتم احتجازه بعد إعلان ترشحه واتهم بمخالفة قوانين المؤسسة العسكرية المصرية بإعلانه الترشح لمنصب سياسي وهو ضابط احتياط بالجيش برغم احالته للتقاعد في العام 2012.

وسبق عنان وعلي مرشحون آخرون أعلنوا عدم خوض غمار الانتخابات لأسباب مشابهة، مما ترك السيسي يغرد وحده بالسباق الذي وصفته منظمات حقوقية مصرية بالاستفتاء.

ولا يعول الكثير من المصريين على أن تأتي نتائج الانتخابات بأي تغيير للوضع الحالي في ظل توقعات بانخفاض المشاركة نظراً لغياب منافسة حقيقية للسيسي.

إلا أن البعض لا يزال يأمل في تحقيق الأفضل تحت قيادة النظام الحالي.