عاجل

عاجل

روسيا: قرار واشنطن بطرد الدبلوماسيين الروس "لن يبقى دون رد"

 محادثة
تقرأ الآن:

روسيا: قرار واشنطن بطرد الدبلوماسيين الروس "لن يبقى دون رد"

روسيا: قرار واشنطن بطرد الدبلوماسيين الروس "لن يبقى دون رد"
@ Copyright :
REUTERS/Lindsey Wasson
حجم النص Aa Aa

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أنّ موسكو سترد بقوة على قرار الولايات المتحدة طرد 60 دبلوماسيا روسيا، لكنها لا تزال مستعدة لإجراء محادثات استراتيجية مع واشنطن تتناول الاستقرار.

وحول تصريحات الولايات المتحدة الأميركية بخصوص قضية الجاسوس المزدوج سيرغي سكريبال علّق ريابكوف بأنّ واشنطن تعتمد "اتهامات كاذبة ضد روسيا تهدد وتحاول قلب كل شيء رأسا على عقب".

وأكد نائب وزير الخارجية بأنّ موسكو على أتمّ الاستعداد للعمل مع واشنطن، لكن "قرار طرد الدبلوماسيين الروس لن يبقى دون رد صارم". وأضاف ريابكوف أن المسؤولين في بريطانيا مستمرون في الهراء، وذلك تعليقا حول تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية عن 20 خيارا قدمته روسيا في قضية سكريبال.

وكانت روسيا قد دعت بريطانيا لدراسة المواد الرسمية في قضية سكريبال و"عدم تضليل المجتمع الدولي في هذا الإطار"، وهو ما اعتبره ريابكوف "تصرفا غير لائق".

للمزيد:

بريطانيا: روسيا تشكل تهديدا لأوروبا.

روسيا: اتهامات بريطانيا متناقضة بشأن قضية العميل المزدوج.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أنها ستطرد 48 دبلوماسيا روسيا و12 موظفا من البعثة الروسية الدائمة لدى الأمم المتحدة، فضلا عن إغلاق القنصلية العامة الروسية في سياتل. ويعتبر هذا القرار الأقوى الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد روسيا منذ توليه منصبه، خاصة وأنه واجه الكثير من الانتقادات من طرف الديمقراطيين وأعضاء في حزبه الجمهوري حيث اتهموه بالتقاعس عن اتخاذ موقف صارم من روسيا بشأن مزاعم أميركية بتدخل موسكو في النظام الانتخابي الأميركي بما في ذلك الحملة الدعائية لانتخابات 2016.

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي كانت قد رحبت بالتضامن الغربي على خلفية إعلان 18 دولة خطط لطرد مسؤولين روس بينها 14 دولة في الاتحاد الأوربي. وفي المجمل جرى طرد 100 دبلوماسي روسي في أكبر عملية طرد غربية لدبلوماسيين روس منذ ذروة الحرب الباردة.

وقالت تيريزا ماي "إن الإجراءات المنسقة التي جرى اتخاذها توضح بشكل جلي أننا نقف صفا واحدا في توجيه أقوى إشارة لروسيا بأنها لا تستطيع الاستخفاف بالقانون الدولي".

وأبلغت ماي البرلمان أن بريطانيا لديها أدلة على أن روسيا كانت تبحث سبل توزيع غازات للأعصاب لأغراض الاغتيال، لكن روسيا نفت ضلوعها في الهجوم على سيرغي سكريبال وابنته في مدينة سالزبري بجنوب انجلترا في الرابع من مارس- آذار.

ومن بين الروس الذين طردتهم الولايات المتحدة 12 ضابطا بالمخابرات من بعثة روسيا في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. وقالت نيكي هيلي مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة إن هؤلاء كانوا مارسوا أنشطة خارج نطاق مهامهم الرسمية وانتهكوا صلاحيات إقامتهم. السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا وصف التحرك بأنه "مؤسف وعدائي للغاية".