عاجل

عاجل

نظام اتصال تلقائي اجباري لإنقاذ حياة السائقين أثناء حوادث الطرقات

 محادثة
تقرأ الآن:

نظام اتصال تلقائي اجباري لإنقاذ حياة السائقين أثناء حوادث الطرقات

نظام اتصال تلقائي اجباري لإنقاذ حياة السائقين أثناء حوادث الطرقات
حجم النص Aa Aa

يأمل الاتحاد الأوروبي في تجنب 1500 حالة وفاة سنويًا على الطرقات باستعمال مع نظام الاتصال التلقائي eCall الذي سيصبح إجباريا على متن جميع السيارات الجديدة المسوقة في دول الاتحاد الأوربي ابتداء من 31 مارس/ أذار الجاري.

نظام الاتصال التلقائي eCall يُمكن الاتصال برقم 112 لمصالح الإستعجالات الأوربية بشكل تلقائي في حالة وقوع حادث سير خطير.

تخيل أنك تعرضت لحادث خلال قيادتك لسيارتك وفقدت الوعي، فإن النظام الجديد eCall سيقوم بالاتصال بالرقم 112 بفضل أجهزة الاستشعار الموجودة في الوسائد الهوائية.

لجنة النقل في الاتحاد الأوروبي اتخذت هذا القرار بناء على المعطيات التالية، والبرلمان الأوروبي صادق على هذا الاقتراح في 28 أبريل/نسيان 2015.

40 ألف شخصا يموتون كل سنة في حوادث المرور و150 ألف أخرون يصابون بإعاقات مدى الحياة. وفي العام 2016 توفي أكثر من 25 ألف شخص في الطرقات الأوروبية.

"لسوء الحظ، لا يزال عدد الوفيات في الطرق الأوروبية مرتفعاً للغاية ومع نظام الاتصال التلقائي eCall سيتم رفع استجابة خدمات الطوارئ بنسبة 50 بالمئة في المناطق الريفية و40 بالمئة في المناطق الحضرية، وهذا ما سيسمح بإنقاذ حياة قرابة 1500 حالة وفاة سنويا" تقول النائب الأوربية أولغا سيهنالوفا.

في العام 2016، 55 بالمئة من الحوادث المميتة وقعت على الطرق الريفية، أي في المناطق التي تستغرق فيه مصالح الإسعاف وقتا طويلا للوصول إليها، والغرض من هذا النظام هو تسريع التدخلات خلال "الساعة الذهبية"، أي خلال الساعة الأولى لوقوع الحادث، عندما تكون فرصة نجاة الضحية كبيرة.

الاتصال سيتم عبر رقم الطوارئ الأوروبي 112، الذي يعمل على أساس عابر للحدود. ولذلك، كان من المقرر استخدام الفترة الانتقالية التي تبلغ مدتها ثلاث سنوات لإنشاء نظام معياري، بما في ذلك إزالة حاجز اللغة، عبر أوروبا، وكذلك في أيسلندا والنرويج وسويسرا.

جدل بشأن استغلال وحماية معلومات شخصية

لدى التصويت على هذا المقترح في البرلمان الأوروبي، أثير الكثير من الجدل بين مؤيدي حماية البيانات الشخصية الذين اظهروا تخوفهم من إمكانية استغلال هذه التقنية التي تعتمد على البيانات الشخصية لأغراض أخرى بالإضافة إلى تسجيل المكالمات وتحركات الأشخاص وغيرها من المعطيات.

إقرأ المزيد:

البرلمان الأوروبي يستعد للتصويت على تبادل معلومات سجل البيانات الشخصية للمسافرين

البيانات الشخصية لمستخدمي هيلوكيتي متاحة للعامة

"نظام الاتصال التلقائي الإجباري يفتح الطريق لاستخدام البيانات الخاصة المرسلة من طرف السيارة وقد يدفع السلطات إلى استخدام النظام لمراقبة السائقين. ولهذا فمن المفروض الحصول على موافقة كل مالك سيارة على استخدام النظام"، بحسب جان فيليب ألبريشت المتحدث باسم حزب الخضر في البرلمان الأوروبي

لهذا السبب أراد البرلمان تقديم ضمانات حول هذا الموضوع من خلال ضرورة تصميم النظام "بطريقة" لا تسمح بتبادل البيانات الشخصية عند تقديمها، بالإضافة إلى احترام هذه الخدمة لتشريعات السلامة والأمن وحماية البيانات المعمول بها وأن تظل اختيارية للمستهلكين "يقول أعضاء البرلمان الأوروبي.

وتوصف المعلومات المجموعة من طرف نظام الاتصال التلقائي بالضئيلة لأنها تتضمن حسب الخبراء تحديد الموقع الجغرافي للحادث ونوع المركبة والوقود المستخدم، واختيارياً، بيانات النظام داخل السيارة.