عاجل

عاجل

من هي نسيم أقدام.. المدونة عبر "يوتيوب" ومطلقة النار داخل مقره؟

 محادثة
تقرأ الآن:

من هي نسيم أقدام.. المدونة عبر "يوتيوب" ومطلقة النار داخل مقره؟

المدونة نسيم نجفي أقدام
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

نسيم نجفي أقدام، 39 عاما، مقدمة محتوى على شبكة الإنترنت، ومدونة في مجال الغذاء النباتي، و"مدافعة شرسة" عن حقوق الحيوان.

من تقديم المحتوى المصور عبر الموقع الأشهر، "يوتيوب"، إلى مقره بولاية كاليفورنيا الأمريكية؛ لكن، لم يكن غرض المدونة زيارة المكان، بل فتح النار على الموظفين، والتهمة: "ممارسة التمييز ضدها".

حقوق الحيوان

قبل فترة، بدأت المدونة هجومها على إدارة يوتيوب، التابعة لشركة "غوغل" التابع لـ"ألفابت"، متهمة إياها بفرض قيود على قنواتها كي تمنعها من الحصول على مشاهدات.

وعبر موقعها الرسمي، "نسيم سابز" (النسيم الأخضر) بالفارسية، نشرت عدة مقاطع تتحدث فيها حول تقليص الشركة الأمريكية لدخلها من عائدات الإعلانات.

مدفوعة بهذه الادعاءات، هاجمت أقدام موظفي الشركة، في وادي السيليكون، جنوب سان فرانسيسكو، باستخدام مسدس، والنتيجة؛ جرح رجل وسيدتين، وقتل نفسها.

إنها غاضبة

عائلة أقدام تحدثت لصحيفة "تلغراف" عن غضب ابنتها من شركة يوتيوب، بل حتى أنها أبلغت الشرطة عن اختفائها، وعن نيتها "القيام بأمر ما".

فعلى مدى أسبوع قبل الحادثة، اختفت أقدام ولم تكن تجيب على هاتفها، وتنقل صحيفة "ذي ميركوري" أنها رددت مؤخرا: "يوتيوب دمر حياتي".

بعد بلاغ عائلتها، بحثت الشرطة عنها، فوجدتها نائمة داخل سيارتها في موقع غير بعيد عن مقر (يوتيوب)، في الليلة التي سبقت الحادثة.

حرية التعبير والمساواة

قبل الحادثة، كان للمدونة العديد من المقاطع المصورة، باللغات الإنجليزية والفارسية والتركية، وبنسبة مشاهدات ومتابعات عالية، يعود أولها للعام 2011. بعد الحادثة، اختفت جميع حساباتها، بما فيها ذلك الذي على "فيسبوك".

"حقوق الحيوانات تساوي حقوق الإنسان"، لطالما رددت أقدام هذه العبارة، في مناسبات عدّة، ولها صور كثيرة برفقة دجاج وخراف وأرانب.

وفي المحتوى المصور الذي تقدمه، تستعرض أقدام ما تسميه التهديد البشري للطبيعة ولحيواناتها، بدءا من صيدها وانتهاء بتناولها، وما شابه ذلك.

ومما كتبته أقدام في إحدى مدوناتها: "لا توجد حرية تعبير في العالم الواقعي، وستتعرض للضغط إذا ما قلت الحقيقة".

وبخصوص الشركة كتبت: "ليس هناك مساواة في فرص النمو والانتشار عبر يوتيوب أو أي موقع آخر لمحتوى الفيديو".