عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجزائر تبكي ضحاياها في حداد عام

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
الجزائر تبكي ضحاياها في حداد عام
حجم النص Aa Aa

نكست الجزائر أعلامها معلنة الحداد العام في البلاد بعد الفاجعة التي أودت بحياة 257 شخصاً كانوا على متن الطائرة التي تحطمت قرب مطار بوفاريك.

وذكر بيان نقلته رويترز أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أعلن الحداد الوطني العام لمدة ثلاثة أيام، وعبرت فرنسا والولايات المتحدة وروسيا ودول أخرى عن تعازيها.

الطائرة كانت متجهة إلى تندوف على حدود الجزائر مع الصحراء الغربية وسقطت بعيد إقلاعها من مطار بوفاريك في مزرعة قريبة من محيط المطار، ونقل شهود عيان أنباء عن رؤية نار مشتعلة في أحد جناحي الطائرة وهي على ارتفاع 150 متراً.

تابع المزيد على يورونيوز:

وزارة الدفاع الجزائرية قالت إن 257 شخصا في المجمل، معظمهم من العسكريين، قتلوا في الحادث. وأضافت أن طاقما من عشرة أفراد وأشخاصا آخرين وصفتهم بأنهم من عائلات العسكريين لقوا حتفهم أيضا، كما يتلقى عدد من الناجين العلاج في مستشفى عسكري.

وذكرت قناة النهار التلفزيونية الخاصة أن أغلب القتلى كانوا من العسكريين لكن من بينهم أيضا أعضاء في جبهة البوليساريو التي تدعمها الجزائر في قتالها لاستقلال الصحراء الغربية عن المغرب في نزاع مستمر منذ عقود، ونقلت رويترز عن مصدر مقرب من الجبهة إن القتلى بينهم أربعة أطفال لاجئين وإن من بين الضحايا 30 من اللاجئين الذين كانوا يتلقون علاجا بمستشفى في العاصمة.

وأصدرت وزارة الدفاع في الجزائر بيانا أعربت فيه عن تعازيها لأسر الضحايا وقالت إنها ستفتح تحقيقا في الحادث.