عاجل

عاجل

دوتيرتي يتخذ قرارا مهما بشأن العمالة الفلبينية في الكويت

 محادثة
تقرأ الآن:

دوتيرتي يتخذ قرارا مهما بشأن العمالة الفلبينية في الكويت

الرئيس الفلبينى رودريغو دوتيرتى
حجم النص Aa Aa

منع الرئيس الفلبينى رودريغو دوتيرتي الاحد مواطنيه من الذهاب للعمل فى الكويت على خلفية قتل خادمة فليبينية في الكويت مطلع السنة. قرار رئيس الفلبين سيساهم بشكل كبير في الى تفاقم الازمة بين البلدين بسبب سوء معاملة العمال الأجانب في الكويت.

وقال دوتيرتي في دافاو الجنوبية "الحظر دائم ولن يكون هناك توظيف خاصة العمال المنزليين، لن يكون هناك في المستقبل."

وسبق وأن اتخذ دوتيرتي في فبراير/شباط المنصرم قرار بحظر العمل في الكويت بشكل المؤقت بعد مقتل خادمة الفلبينية جوانا ديمافيليس التي عثر على جثتها في ثلاجة عائلة تسكن في الكويت.

كما تعهد الرئيس الفلبيني بإعادة العمال المنزليين المعتدى عليهم في الكويت، ودعا مواطنيه الذين يعملون هناك إلى العودة إلى وطنهم، بقوله ""أناشد وطنيتهم، عودوا إلى دياركم، نحن فقراء لكننا سنبقى على قيد الحياة إن الاقتصاد في حالة جيدة ونفتقد لليد العاملة".

وبحسب وزارة الخارجية الفلبينية، يعمل حوالي 262 ألف فلبيني في الكويت، حوالي 60 بالمئة منهم في المنازل. ووفقا لنفس المصدر أكثر من مليوني فلبيني يعملون في دول الخليج.

إقرأ أيضا على يورونيوز:

"حرب دبلوماسية" بين الكويت ومانيلا بسبب أزمة الخادمات الفلبينيات

الفلبين: أكثر من ألفي عامل في الكويت يريدون العودة "بسبب سوء معاملتهم"

بالفيديو: استقبال مهيب ومحزن لجثمان الخادمة الفلبينية التي قتلت في الكويت

وتفاقمت الأزمة بين البلدين هذا الأسبوع عندما أمرت الكويت بطرد السفير الفلبيني واستدعت سفيرها من مانيلا.

واتخذت الكويت هذا الإجراء عقب بث مقاطع فيديو تظهر موظفين في السفارة الفلبينية يقومون بتنظيم عمليات هروب عمال المنازل من بيوت أصحاب العمل الكويتيين الذين يشتبه بسوء معاملتهم. وحدث هذا في الوقت الذي كان فيه البلدان يتفاوضان على اتفاق، وفقا مانيلا، للسماح برفع الحظر المؤقت.

وقدمت الفلبين اعتذرا للكويت بعد بث الفيديو، غير ان الكويت قامت بطرد السفير الفلبيني، بحسب ما أوردته مانيلا واعتقلت أربعة رعايا فلبينيين يعملون لحساب الحكومة الفلبينية. كما قامت الكويت بإصدار مذكرات توقيف بحق ثلاثة من أعضاء الطاقم الدبلوماسي.

ووسط هذه التطورات وصف دوتيرتى الوضع في الكويت بأنه "كارثة".

وتشير الإحصائيات الرمسية إلى أن حوالي 10 ملايين فلبيني يعملون في الخارج في مختلف القطاعات، ووفقاً للبنك المركزي الفلبيني، بلغت عائدات مانيلا من العاملين المغتربين حوالي 28 مليار دولار العام الماضي، حيث تمثل هذه الإيرادات نقطة أساسية في الاقتصاد المحلي.