عاجل

عاجل

أول تعليق لخامنئي على خطاب ترامب

 محادثة
تقرأ الآن:

أول تعليق لخامنئي على خطاب ترامب

أول تعليق لخامنئي على خطاب ترامب
حجم النص Aa Aa

وصف الزعيم الأعلى الإيراني آية الله خامنئي خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بأنه "سخيف وسطحي" مشيرا إلى أنه لا يثق في الدول الأوروبية التي لا تزال تلتزم بالاتفاق.

جاءت تصريحات خامنئي عبر موقعه الرسمي على الإنترنت يوم الأربعاء حيث عبر مجددا عن استيائه من الاتفاق.

وقال خامنئي "قلت مرارا منذ اليوم الأول: لا أثق في أمريكا... لا أثق في هذه الدول الثلاثة" في إشارة إلى بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

والدول الثلاثة أطراف في الاتفاق وتسعى للحفاظ عليه بعد إعلان ترامب الانسحاب منه لكن خامنئي أبدى شكوكه بشأن جهودها.

وقال "إذا لم تحصلوا على ضمان مؤكد فلا يمكن للاتفاق النووي أن يستمر".

كذب 10 مرات

وفي هجوم مباشر على ترامب قال خامنئي "سمعتم الليلة الماضية رئيس أمريكا يدلي بتصريحات سخيفة وسطحية. لقد كذب أكثر من عشر مرات في تصريحاته وهدد النظام والشعب قائلا سأفعل هذا وذاك. يا سيد ترامب أقول لك بالنيابة عن الشعب الإيراني: لقد ارتكبت خطأ".

وأضاف "هذا الرجل سيتحول إلى تراب وجثته ستأكلها الثعابين والدود بينما ستبقى الجمهورية الإسلامية".

وأيد خامنئي الاتفاق النووي مع القوى الكبرى على مضض بينما انتقد الولايات المتحدة علنا في مناسبات عدة لعدم الالتزام بتعهداتها الواردة في الاتفاق.

وقال خامنئي إن إثارة مسألة برنامج إيران النووي هو ذريعة لكبح النفوذ الإقليمي للجمهورية الإسلامية وبرنامجها الصاروخي. وأضاف أن قبول التفاوض بشأن صواريخها ونفوذها الإقليمي يعني أن إيران ستمضي في تنازلات لن تنتهي.

وقال خامنئي "قبلنا الاتفاق النووي لكن العداء للجمهورية الإسلامية لم يتوقف".

وأضاف أن إيران تحتاج المضي قدما في برنامجها النووي لتوفير 20000 ميجاوات من الطاقة الكهربائية خلال السنوات القليلة القادمة.

للمزيد على يورونيوز:

رد مناسب

وكالة الأنباء الإيرانية فارس قالت إن نوابا في البرلمان الإيراني قدموا مشروع قرار يوم الأربعاء يدعو الحكومة إلى رد "متناسب ومتبادل" بعد قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع ست قوى عالمية عام 2015.

وقال حجة الإسلام مجتبى ذو النوري الذي يرأس اللجنة النووية في البرلمان إن مشروع القرار يطلب من حكومة الرئيس حسن روحاني توفير "الضمانات اللازمة" من الموقعين الباقين على الاتفاق النووي وهم ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين.

ولم يحدد ذو النوري وهو نائب عن مدينة قم الضمانات المطلوبة لكنه قال إنه إذا لم يتم الوفاء بها يجب أن تستأنف إيران تخصيب اليورانيوم بدرجة تخصيب أعلى.

وقال النائب عن طهران علي مطهري إن فرص تقديم القوى الأوروبية "ضمانا قويا" يسمح بالتزام إيران بالاتفاق "محدودة"، وأضاف لوكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء "ولكن إذا لم يحدث ذلك فمن الممكن أن ننسحب من الاتفاق النووي أو نتخذ خطوات أخرى".