عاجل

عاجل

السويد توزع على مواطنيها مناشير "استعدوا للحرب"

 محادثة
تقرأ الآن:

السويد توزع على مواطنيها مناشير "استعدوا للحرب"

السويد توزع على مواطنيها مناشير "استعدوا للحرب"
حجم النص Aa Aa

وزعت الحكومة السويدية مطويات على مواطنيها تتعلق بكيفية تعامل حوالي 5 ملايين نسمة لهجوم عسكري، والاستعداد لذلك.

وتحت عنوان "ماذا لو اندلعت أزمة حرب؟"وزعت المطويات لمساعدة الناس على كيفية مواجهة حادث خطير، أو تعرضهم لهجوم الكتروني أو نزاع عسكري.

وأصدرت وكالة الطوارئ المدنية السويدية المطوية، وقد فسرت فيها كيفية تأمين الغذاء والماء والتدفئة ووسائل الاتصالات، عندما لا تعمل المصالح العمومية كما ينبغي. وهناك مصالح مخصصة لكشف الأخبار الكاذبة، وكيفية التعامل مع إشارات الإنذار وكيفية مساعدة قوات الدفاع السويدية.

للمزيد على يورونيوز:

هل يقوم الناتو بتحديث هيكل قيادته؟

السويد تتأهب للحرب وتبدأ بتوعية مواطنيها

وجاء في المطوية أنه هناك في السويد واجب المساهمة في الدفاع المشترك، إذ أن كل شخص يتراوح عمره بين 16 و70 سنة قد يتم استدعاءه للمساعدة في مواجهة تهديد بالحرب، أو الانخراط في الحرب.

وهذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها تعليمات للمواطنين السويديين منذ فترة الحرب الباردة، ولكن ضم روسيا لشبه جزيرة القرم سنة 2014 دفع بعدد من الدول من بينها السويد إلى أن تكون في حالة تأهب. ويقول مسؤولون سويديون إنه حتى وإن كانت السويد البلد الأكثر أمانا من أغلب البلدان، فإن التهديدات تظل موجودة.

وكانت ستوكهولم أشارت مرارا إلى أن عدوان روسيا هو واحد من بين الأسباب وراء تشديد الإجراءات الأمنية، مثل الزامية التجنيد هذا العام ونشر الجنود السويديين في جزيرة غوتلاند.

وإجابة عن سؤال يتعلق بالسبب وراء توزيع هذه المطويات في هذا الوقت بالذات، تعتقد الحكومة السويدية أن ترويج هذه المعلومات من خلال المطويات مهمة، في ضوء تدهور الأوضاع الأمنية في باقي أنحاء العالم.

ولتبديد أي شعور بالخوف إزاء أي تهديد خارجي، تبعث المطوية برسالة قوية، مفادها أنه إذا هاجم بلد آخر السويد فإن السويد لن تستسلم. وعبر تاريخها الحديث، لم تخض السويد حربا مع أي كان منذ أكثر من قرنين، أي منذ حربها مع النرويج سنة 1814.