عاجل

عاجل

شاهد: إفطار جماعي للأيتام السوريين بالقرب من اسطنبول

 محادثة
تقرأ الآن:

شاهد: إفطار جماعي للأيتام السوريين بالقرب من اسطنبول

شاهد: إفطار جماعي للأيتام السوريين بالقرب من اسطنبول
حجم النص Aa Aa

نظمت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات في تركيا إفطارا جماعيا لصالح العائلات السورية اللاجئة في تركيا والأطفال الأيتام السوريين المقيمين في مخيم بلدية جبزي بالقرب من اسطنبول. .

وأفطر حوالي 1200 يتيم وعائلاتهم في جو عائلي وتم توزيع بعض الهدايا على الأطفال بعد الانتهاء من تناول وجبة الإفطار الرمضانية.

وتنظم هيئة الإغاثة حقوق الإنسان والحريات برامج إفطار في مختلف المدن حيث يفطر حوالي 10 أشخاص كل يوم في مدينة عفرين التي تشهد مواجهات عنيفة منذ بداية العام الجاري بين القوات العسكرية التركية ومقاتلين من الوحدات الكردية لحماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية.

ووزعت الهيئة غير الحكومية طرودا غذائية تشمل المواد الأساسية الخاصة بشهر رمضان المبارك لأكثر من مليون أسرة سورية معوزّة مقيمة بالمدن السورية الواقعة على الحدود مع تركيا كجرابلس.

وقال منسق الهيئة حسن أكسوي: "التقينا بالعديد من الأيتام في سوريا هذا العام كما عهدنا القيام به في كل رمضان ونستمر في عمليات إحصاء الأيتام في سوريا".

في كل عام يحتاج حوالي 800 ألف شخص في 135 دولة حول العالم إلى مساعدات إنسانية بحسب أكسوي الذي أضاف: "هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات تنشط في العشرات من البلدان وتهتم بآلاف الأيتام حتى يبلغون سنا يمكنهم فيها الاعتماد على أنفسهم. ونحاول ان نساعد هؤلاء الأطفال الأيتام في مجال الإسكان والصحة، والتعليم، ونعمل من أجل تلبية احتياجاتهم من خلال توزيع أنواع مختلفة من المواد الغذائية. نحاول أيضا في مختلف المخيمات ان نحافظ إلى حد بعيد عن ثقاقات هؤاء الأطفال الأصلية والسماح لهم بالعيش دون الاعتماد على أي شخص آخر خارج أقاربهم".

اقرأ المزيد على يورونيوز:

شاهد: الرئيس الإسرائيلي يقيم مأدبة إفطار رمضانية للقيادات المسلمة في مقر إقامته

في ليبيا.. ما تفرقه السياسة تجمعه بطولة كرة قدم رمضانية

مسجد في لندن يقبل التبرعات بالعملات الإلكترونية المشفرة

وبحسب الإحصائيات الأخيرة، بلغ عدد اللاجئين السوريين المقيمين في مختلف المدن والولايات التركية 3 ملايين و506 ألف و532 لاجئاً، من بينهم 227 ألفاً و894 لاجئاً مقيما في المخيمات التي أقامتها تركيا وبعض الجمعيات غير الحكومية.