عاجل

عاجل

عشرات الاتهامات لوالدين في قضية "تعذيب وتجويع 13 شقيقا وشقيقة" بأميركا

 محادثة
تقرأ الآن:

عشرات الاتهامات لوالدين في قضية "تعذيب وتجويع 13 شقيقا وشقيقة" بأميركا

عشرات الاتهامات لوالدين في قضية "تعذيب وتجويع 13 شقيقا وشقيقة" بأميركا
@ Copyright :
Frederick M. Brown/Pool via REUTERS
حجم النص Aa Aa

أمر قاض أمريكي الخميس 21 يونيو /حزيران بخضوع ديفيد ألين توربين ولويز آنا توربين، وهما زوجان من كاليفورنيا للمحاكمة في 49 تهمة تتعلق بالتعذيب والتجويع والاعتداء على 13 شقيقا وشقيقة.

مثل ديفيد ألين توربين ولويز آنا توربين، أمام القضاء في جلسة استماع أولية أستمرت يومين بعد أن وجهت لهما تهم حبس وتجويع وتقييد بعض أطفالهما الثلاثة عشر في منزلهم. القضية التي أطلق عليها المدعون "غرفة التعذيب"، تعود إلى بداية العام، وقد أشار الزوجان أمام الادعاء إلى أنهما ليسا مذنبان فيما يتعلق باتهامات الإساءة وتعذيب الأطفال.

وأصدر بيرنارد شوارتز، القاضي في المحكمة العليا في "ريفرسايد كونتي" قرارا بتوجيه 12 تهمة لكل من الزوجين متعلقة بالتعذيب والاحتجاز فضلا عن 7 اتهامات أخرى باساءة معاملة شخص بالغ و8 تهم تتعلق باساءة معاملة الأطفال.

قضى بيرنارد شوارتز ، قاضي المحكمة العليا في ريفرسايد ، المتهمين بتهمة المحاكمة على 12 تهمة تعذيب وسجن مزيف ، وسبعة إساءات لإساءة معاملة شخص بالغ وثمانية تهم تتعلق بإساءة معاملة الأطفال.

وخرجت هذه القضية، التي صدمت الرأي العام الأميركي عامة وسكان كاليفورنيا على وجه الخصوص، إلى النور في الأسبوع الثالث من شهر يناير-كانون الثاني بعد أن تمكنت إحدى الفتيات البالغة من العمر 17 عاماً من الهرب، وفضح جريمة والديها.

ودفع الزوجان ببرائتهما في التهم الموجهة إليهما في القضية التي كشف عنها بعدما تمكنت ابنتهما الاتصال بالشرطة على رقم 911 في يناير/كانون الثاني الماضي.

واستمع المتهمان في جلسة يوم الأربعاء إلى مكالمة الطوارئ التي اجرتها الفتاة بعدما تمكنت من الهرب عبر نافذة المنزل، لتبلغ الشرطة بانها تعيش مع اخوتها الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و29 سنة في المنزل وأنّ ثلاثة من الأخوة في تلك اللحظة كانوا مقيدين ويتعرضون للتعذيب في المنزل من قبل والدتها ووالدها.

للمزيد:

الاتحاد الأوروبي يدعو إسرائيل إلى فتح تحقيقات بشأن احتجاز الأطفال

إحباط عملية اختطاف أطفال لتحويلهم إلى انتحاريين

وألقت الشرطة القبض على الوالدين ديفيد ألين توربين الذي يبلغ من العمر 57 عاما، ولويز أنا توربين، وعمرها 49 عاما، في أحد المنازل في بيريس بولاية كاليفورنيا الأميركية حيث ظهر الأطفال الـ 13 بمنظر مروع. ومنذ ذلك الحين أودعا الوالدان السجن في انتظار المحاكمة، وفرضت عليهما كفالة مالية كبيرة قدرها 9 ملايين دولار.

وبمجرد العثور على الأطفال أعلنت شرطة كاليفورنيا أنها عثرت على عدد من الأطفال "مكبلين بالسلاسل في أسرتهم داخل أمكنة مظلمة وذات رائحة كريهة"، مشيرة إلى أنّ 6 من الأبناء هم من القصر، بينما تجاوز السبعة الآخرون 18 عاما.

يذكر أن أحد جيران الوالدين أكد أن الأطفال كانوا يخرجون خلال الليل فقط، وهو ما جعل إحدى الجارات تمزح ذات يوم وتصفهم بعائلة مصاصي الدماء.

وقامت آنذاك الشرطة ومصلحة الشؤون الاجتماعية بنقل الأطفال إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، والتنسيق مع خدمات الأطفال إلى غاية إصدار أمر قضائي يتيح لها الإشراف عليهم.