عاجل

عاجل

الأطفال العالقون في كهف بتايلاند قد يبقون فيه 4 أشهر!

 محادثة
تقرأ الآن:

الأطفال العالقون في كهف بتايلاند قد يبقون فيه 4 أشهر!

صورة للأطفال العالقين
حجم النص Aa Aa

المنقذون استعدوا لكافة الاحتمالات في سبيل انقاذ الأطفال الاثني عشر ومدربهم، بعد أن علقوا في أحد كهوف تايلاند، وبعد عشرة أيام من الاختفاء، حصل هؤلاء على وجبتهم الأولى بالإضافة إلى العناية الطبية.

سبعة غواصين وطبيب وممرضة دخلوا الكهف، في شمال البلاد، في مساع لإنقاذ الأطفال ومدربهم، نارونغاسك اوذانكورن حاكم تشيانغ راي قال:"لن نكون مندفعين لندخل الكهف وإنقاذ الأطفال، سنعمل على إخراج الجميع شريطة ألا تكون هنالك مخاطرة".

الآدميرال آبغون يوكونغايو ضابط في القوات البحرية الخاصة قال:" الأطفال تاهوا في أحد الكهوف وتم إيجادهم بعد تسعة أيام في كهف في مقاطعة تشيانغ راي، بعد جولة مع مدربهم لاستكشاف المنطقة، يوم الثلاثاء 3 يوليو / تموز، أعلن مسؤولون أن فريقا من المنقذين يقدمون الرعاية اللازمة لهم بعد العثور عليهم". وألمح بأنه لا يمكن اخراج هؤلاء الأطفال عن طريق السباحة، فالكثير منهم لا يتقنونها، وهو ما يعقد الأمور.

المؤسف بالموضوع أن إخراج الأطفال حاليا أمر صعب، وفيه مخاطرة، فالقوات التايلاندية كانت قد صرحت بأن على الأطفال تعلم السباحة، أو أن ينتظروا 4 أشهر أخرى ريثما تنحسر المياه من الكهف، وهو ما يعني أنه من الضروري تزويدهم بالغذاء بشكل مستمر، فهذه الكهوف تبقى مغمورة بالمياه حتى شهر سبتمبر / أيلول أو أكتوبر / تشرين الأول.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

السعودية تعمل على مزيد من الإجراءات التنظيمية لصالح قيادة النساء

رغم العثور عليهم.. محنة الاطفال التايلنديين لم تنته بعد

بعد اختطافه قبيل مباراة الأرجنتين.. تحرير والد لاعب نيجيريا أوبي ميكل

وزير الداخلية آنبونغ بوجندا شدد على ضرورة اخراج الأطفال من الكهف، خاصة مع توقعات بزيادة الأمطار في الأيام القادمة، مع إجراء محاولات عديدة لتقليل مخاطر الفيضان داخل الكهف، من خلال سحب المياه منه، على حد قوله، وأكد أنه تم إدخال هاتف إلى الكهف ليتمكن الأطفال من الحديث مع أهلهم.

وفي السياق نفسه أكد حاكم المقاطعة أن الأوامر قد أعطيت لبناء بنية تحتية في الكهف لتدعيمه، والسلطات التايلندية أوصت بتقديم أقنعة غطس تناسب وجوه الأطفال الصغيرة، لتقليل إشكاليات التنفس.

فريق انقاذ بريطاني كان قد وجد الأطفال الاثنين الماضي، خلال عملية بحث عنهم، حيث تم التحدث معهم وطمأنتهم، أول سؤال طرحوه عندما رأوا فريق الإنقاذ كان "منذ متى ونحن هنا؟".

وتتراوح أعمار الأطفال بين 11 و 16، أما مدربهم فيبلغ من العمر 25 عاما، وكانوا قد اختفوا يوم 23 من الشهر الماضي، وتوقع فريق البحث بأنهم قد علقوا في أحد الكهوف، بعد أن سدت مياه الأمطار جميع منافذ الخروج، ليتم إيجادهم بعدها جالسين على صخرة في أحد المغارات بعمق 4 كيلومترات.