لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الكولومبي جافيريا في صدارة طواف فرنسا بعد فوزه بالمرحلة الافتتاحية

 محادثة
الكولومبي جافيريا في صدارة طواف فرنسا بعد فوزه بالمرحلة الافتتاحية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

انتزع الكولومبي فرناندو جافيريا صدارة طواف فرنسا للدراجات عندما فاز بالمرحلة الافتتاحية، بعد أن تعرض كريس فروم وناير كوينتانا لحوادث منفصلة وخسروا بعض الوقت يوم السبت.

واصطدم فروم، الذي كان يأمل في أن يصبح أول متسابق في 20 عامًا يحقق فوزًا مزدوجًا في لعبة Giro-Tour ، بمنطقة عشبية على جانب الطريق وكانت أمامه ما تزال خمسة كيلومترات لإنهاء السباق، إلا أنه سرعان ما عاد إلى دراجته.

ومع ذلك لم يستطع الدراج البريطاني عبور خط النهاية إلا بعد 51 ثانية من متصدر السباق جافيريا، الذي فاز بالسباق بعد جولة امتدت لـ201 متر، من نوارموتير-أون-ليل، ليسبق بطل العالم بيتر ساجان والألماني مارسيل كيتل اللذين حلا في المركزين الثاني والثالث على التوالي.

وقال جافيريا، وهو الكولومبي الثاني الذي يرتدي القميص الأصفر بعد فيكتور هوغو بينا الذي ارتداه في عام 2003: "إنه يوم رائع ، أريد أن أشكر زملائي في الفريق. لقد كان سباقًا سريعًا ، صعودًا صعباً بعض الشيء في النهاية ، لكن كان لدي ساقان جيدتان وشعور جيد".

للمزيد على يورونيوز:

طواف فرنسا للدرجات الهوائية قد يتخلّى عن مضيفات منصة التتويج

الدراج الإسباني ألبرتو كونتادور يعتزل بعد طواف إسبانيا

فروم يتوج بطل "تور دو فرانس" للمرة الثالثة

أما زميله الكولومبي كوينتانا، الذي احتل المركز الثاني مرتين في البطولة، فقد تعرضت دراجته لثقب قبل 3.5 كم من خط النهاية، وأنهى مشواره في السباق بفارق دقيقة و 15 ثانية عن المتصدر.

وفي سباق يمكن تحديد المصير فيه في غضون ثوان، فإن الخسارة الزمنية هي انتكاسة مبكرة كبيرة لقائد فريق سكاي كريس فروم. يأتي هذا بعد تبرئته من أي مخالفات في أعقاب اختبار أظهر مستويات مفرطة في دمه من أدوية الربو المحظورة في جولة العام الماضي في اسبانيا.

إن سوء حظ فروم أعطى دفعاً للفرنسي رومان بارديه، الذي ينظر إليه جنباً إلى جنب مع كوينتانا باعتباره المنافس الرئيسي لبطل العالم لأربع مرات في سباق هذا العام، وأيضاً للاعب الهولندي توم دومولين، والفائز بجائزة إيطاليا عام 2017 غيرو دا.