لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الشرطة الإسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى

 محادثة
الشرطة الإسرائيلية تقتحم المسجد الأقصى
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أصدر مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة 27 يوليو / تموز بيانا شدد فيه إلى أن استمرار الاعتداءات الاسرائلية بحق مدينة القدس ومقدساتها سيزيد من تأزم الأوضاع.

وجاء في البيان:"استمرار هذه الاعتداءات الاسرائيلية بحق مدينة القدس المحتلة، ومقدساتها ستعمل على تأزيم الأوضاع، وجر المنطقة إلى حرب دينية طالما حذرنا منها ومن عواقبها ونتائجها الكارثية على المنطقة والعالم أجمع".

البيان كان ردا على اقتحام الشرطة الإسرائلية المسجد الأقصى بعد مواجهات عنيفة مع شبان ملثمين خارجه.

واشتبك مصلون فلسطينيون مع قوات الشرطة الإسرائيلية في ساحات المسجد الأقصى فور إنتهاء صلاة الجمعة، بحسب ما ورد في وكالة الأنباء الفرنسية. وأشارت التقارير أن قوات من الشرطة الإسرائيلية اعتلت سطح المتحف الإسلامي الموجود في ساحات الأقصى.

وقال شهود عيان إن قوات الشرطة المتواجدة عند باب المغاربة، في الجدار الغربي للأقصى، أطلقت قنابل صوت باتجاه المصلين.

وأظهرت لقطات صورها تلفزيون رويترز قيام شبان ملثمين بإطلاق ألعاب نارية باتجاه الشرطة الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى يوم الجمعة، وأن الشرطة كلفت حراسة الحرم القدسي بالتصدي لهم. بينما لم يتضح على الفور إن كانت الشرطة الإسرائيلية دخلت الحرم القدسي قبل إطلاق الألعاب النارية أم بعد ذلك.

وبحسب متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، فإن القوات دخلت المسجد الأقصى لتعقب مشتبه بهم تحصنوا بداخله بعد مواجهات في محيط المسجد، أطلق خلالها ملثمون الألعاب النارية.

من جانبه قال الشيخ محمد حسين مفتي القدس في مكالمة هاتفية مع رويترز من المسجد الاقصى "مجرد ما انتهى الخطيب من صلاة الجمعة بدأت قوات الاحتلال إطلاق قنابل الصوت والغاز وأغلقت البوابات بالجنازير".

وقالت الشرطة إنها اعتقلت 24 شخصا وأضافت أن أربعة ضباط أصيبوا في الاشتباكات. وقالت السلطات الإسلامية إن عشرات أصيبوا بسبب قنابل الصوت الإسرائيلية.

للمزيد على يورونيوز: