عاجل

عاجل

الشارع الفلسطيني يستعد لاستقبال عهد التميمي ورسامون أجانب يشاركون في التحضيرات

 محادثة
تقرأ الآن:

الشارع الفلسطيني يستعد لاستقبال عهد التميمي ورسامون أجانب يشاركون في التحضيرات

الشارع الفلسطيني يستعد لاستقبال عهد التميمي ورسامون أجانب يشاركون في التحضيرات
@ Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

يستعد الشارع الفلسطيني لاستقبال الطفلة عهد التميمي التي ستخرج من السجون الإسرائيلية الأحد المقبل. وكانت التميمي قد اعتقلت في الحادي والعشرين من آذار / مارس الماضي وتمّت إدانتها في محكمة إسرائيلية بتهمة "إعاقة عمل جندي ومهاجمته" وحكمت المحكمة عليها بالسجن لمدّة ثمانية أشهر.

وزيّن فنانون أجانب يرفضون التحدّث إلى الصحافة جدار الفصل في بيت لحم في جنوب الضفة الغربية بجداريات كبيرة لعهد التميمي. ويتابع الفنانون عملهم لابسين أقنعة ورافضين الإفصاح عن هويّتهم.

وقال أحمد عودة، الناشط الفلسطيني متحدّثاً عن الرسامين والمعتقلة "اليوم يتحضّر الفلسطينيون على المستويين الوطني والشعبي لإطلاق سراح الطفلة البطلة عهد التميمي، ونحن متفاجئون من هؤلاء الناس الأحرار الذين أتوا من مختلف أنحاء العالم ليرسموا لوحات لأيقونة الشعب الفلسطيني والمقاومة الوطنية على جدار الفصل العنصري. إنهم يرسمون جدارية لعهد ليقولوا للعالم وللاحتلال إننا شركاء في هذه القضية وإن المقاومة الشعبية الفلسطينية هي الخيار الوحيد أمام غطرسة هذا الاحتلال".

Reuters
من الجداريات الفنيةReuters

في السياق، تجري أيضاً التحضيرات في منزل عهد التميمي لاستقبالها. وقال باسم التميمي، والد عهد "إن الوقت لمن ينتظر كأنه الأبدية وإن هناك شعوراً فيه كلّ التناقضات وإن قلوبنا وبيوتنا مفتوحة لها" آملاً أن يكون اللقاء مع ابنته قريباً.

أيضاً عن فلسطين على موقع يورونيوز:

- مقتل عضوين من حماس بنيران دبابات إسرائيلية

- شاهد: فلسطينيون يهدمون بيوتهم لكي لا يسكنها مستوطنون

- هيلي: الدول العربية تتحدث فقط عن مساعدة فلسطين ولا تمنحها ما يكفي

وأضاف التميمي أنه ستكون هناك سلسلة من النشاطات والتحضيرات حيث سيتم استقبال عهد عند حاجز "جبارة" يوم الأحد المقبل، ومن ثم سيتم عقد مؤتمر صحفي قبل زيارة ضريح القائد الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وأشار التميمي إلى أنه سيتم استقبال المهنئين بالإفراج عن ابنته في البيت الذي يشهد ورشة تحضيرية.

على المستوى السياسي، قال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية "إن عهد التميمي ستبقى إلى الأبد رمزاً للكرامة الفلسطينية والعزة. وستكون وصمة عار على جبين إسرائيل".

وأضاف عريقات "عهد طفلة لم ترتكب أي جريمة لتسجن ثمانية أشهر. كانت عهد تدافع عن منزلها بيديها الصغيرتين ووضعها في السجن لمدة ثمانية أشهر أحد أكثر الفصول عاراً في التاريخ الإسرائيلي".

Reuters
الرسامون يرفضون الإفصاح عن وجوههمReuters