لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

والدة أسامة بن لادن ترفض تحميله مسؤولية هجمات 11 سبتمبر

 محادثة
والدة أسامة بن لادن ترفض تحميله مسؤولية هجمات 11 سبتمبر
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في حوار نادر أجرته صحيفة الغارديان البريطانية مع أفراد من عائلة أسامة بن لادن، قال إخوته غير الأشقاء إن والدته لا تزال في حالة "انكار" لدور ابنها في تخطيط حادث برجي التجارة العالمي بنيويورك في 11 سبتمبر-أيلول عام 2001.

وقال أحمد، وهو أخ غير شقيق لأسامة بن لادن، من منزل العائلة في جدة: "مضي 17 عاماً على (11 سبتمبر-أيلول) ولا تزال (والدته) في حالة إنكار... لقد أحبته حباً كبيراً لدرجة أنها ترفض لومه وتلقي باللوم على من أحاطوا به".

وأضاف: "هي لا تعرف سوى صورة الفتي الطيب لأسامة وهي الصورة التي رأيناه عليها جميعنا. لم تسنح لها فرصة معرفة جانب شخصيته الجهادي".

وقال أحمد إن جميع أفراد عائلة بن لادن من كبيرهم لصغيرهم عرفوا أن أسامة هو من يقف وراء حادث 11 سبتمبر-أيلول فور ورود التقارير الأولى عنه.

إقرأ أيضاً:

أسر ضحايا 11 أيلول تتطلّع لمصادرة أملاك إيرانية في بريطانيا

تقرير برلماني يفضح تواطؤ لندن بإساءة لا تغتفر لمعتقلي تفجيرات 9/11

ما علاقة السعودية بهجمات 11 سبتمبر؟

غسيل مخ

وطبقا لعلياء غانم، والدة أسامة بن لادن، كان ولدها وسطياً حتى تطرف على أيدي طلبة أحاطوا به أثناء دراسته للاقتصاد بجامعة الملك عبد العزيز في جدة.

وقالت علياء للغارديان: "كان طيباً حتى قابل بعض الأشخاص الذين غسلوا دماغه حينما كان في بداية العشرينات من عمره... الناس في الجامعة غيروه. صار رجلاً مختلفاً".

وأضافت علياء أنها كثيراً ما حاولت ثني أسامة عن طريق التطرف إلا أنه كان يخفي عنها حقيقة ما يفعل لكثرة حبه لها، بحسب وصفها.

وقُتل أسامة بن لادن على يد فرقة من القوات الخاصة الأمريكية في باكستان عام 2011 وتوعد ولده حمزة بن لادن الولايات المتحدة قائلاً إنه عازم على الأخذ بثأر أبيه.