عاجل

عاجل

الإمارات والبحرين تدعمان السعودية في أزمتها الدبلوماسية مع كندا

 محادثة
الإمارات والبحرين تدعمان السعودية في أزمتها الدبلوماسية مع كندا
حجم النص Aa Aa

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش اليوم الاثنين في تغريدة على تويتر إن الإمارات العربية المتحدة تقف مع السعودية في "دفاعها عن سيادتها"، وذلك بعد أن جمدت المملكة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا.

— د. أنور قرقاش (@AnwarGargash) August 6, 2018

وقطعت السعودية العلاقات بعد أن حثتها كندا على الإفراج عن نشطاء حقوقيين معتقلين.

كما استدعت الرياض سفيرها وأعطت السفير الكندي مهلة 24 ساعة لمغادرة البلاد. وذكر تلفزيون العربية السعودي أن السعودية قررت إيقاف التدريب والابتعاث والزمالة مع كندا.

دعم بحريني للقرار السعودي

أعلنت البحرين يوم الاثنين إنها تقف مع الرياض في خلافها السياسي مع كندا، ورفضت ما وصفته بتدخل أوتاوا في الشؤون الداخلية السعودية. وذكرت وزارة الخارجية البحرينية على تويتر "تؤكد مملكة البحرين على تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة أي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية وضد كل من يحاول المساس بسيادتها".

إقرأ أيضا على يورونيوز:

وقالت السعودية يوم الأحد إنها ستوقف أي معاملات تجارية أو استثمارية جديدة مع كندا بعد أن حثت وزارة الخارجية الكندية الرياض على الإفراج عن نشطاء في مجال الحقوق المدنية.

وهذه ليست المرة الأولى التي ترد فيها المملكة بقوة على انتقادات حكومات أجنبية، ففي شهر نوفمبر - تشرين الثاني استدعت الرياض سفيرها من ألمانيا للتشاور وأرسلت مذكرة احتجاج بسبب تعليقات لوزير الخارجية الألماني عن الأزمة السياسية في لبنان.

كما استدعت السعودية سفيرها من ستوكهولم وأوقفت إصدار تأشيرات عمل للسويديين عام 2015 في أعقاب انتقادات رسمية لسجل السعودية في مجال حقوق الإنسان مما أدى لوضع نهاية لاتفاق طويل الأمد للتعاون الدفاعي بين الجانبين.

قلق كندي وسعي لاستيضاح الصورة

قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الكندية إن أوتاوا "تشعر بقلق بالغ" حيال تجميد السعودية لأي تعاملات تجارية جديدة بين البلدين لكنها تتمسك بتصريحاتها بشأن حقوق الإنسان التي فجرت "خلافا دبلوماسيا".

وقالت المتحدثة ماري بير باريل "كندا ستظل دائما تدافع عن حماية حقوق الإنسان وخاصة حقوق المرأة وحرية التعبير في أنحاء العالم" وأضافت أن أوتاوا "تطلب استيضاحا" من الحكومة السعودية.

واتهمت هيومن رايتس ووتش السعودية بعد اعتقالها لمجموعة من الناشطات في مجال حقوق المرأة في إطار حملة حكومية على النشطاء ورجال الدين والصحفيين. ودعت الأمم المتحدة السعودية إلى إطلاق سراح النشطاء السلميين.

وقالت كندا يوم الجمعة إنها "تشعر بقلق عميق" بشأن احتجاز نشطاء في مجال المجتمع المدني وحقوق المرأة في السعودية ومن بينهم بدوي شقيقة المدون المعارض المسجون رائف بدوي.