عاجل

عاجل

لهذا السبب المصابون بالتوحد أكثر مهارة في الرياضيات من غيرهم

تقرأ الآن:

لهذا السبب المصابون بالتوحد أكثر مهارة في الرياضيات من غيرهم

لهذا السبب المصابون بالتوحد أكثر مهارة في الرياضيات من غيرهم
@ Copyright :
flikcr : Dru Bloomfield / CC BY 2.0
حجم النص Aa Aa

لماذا يكون الأشخاص المصابون بالتوحد بارعين في الرياضيات؟ دراسة علمية جديدة تكشف السبب وراء ذلك.

في الحقيقة، يفرض اضطراب التوحد على المصابين به العديد من التحديات. لكن في نفس الوقت تكون أدمغتهم قادرة على إنجاز الكثير من المهام بسلاسة وبراعة تفوق الآخرين.

وفي هذا السياق، قام عالم نفس إيطالي ببحث جديد يربط فيه التفكير المنهجي مع القدرة على حل المسائل الرياضية.

بصورة عامة، تميل عقولنا إلى اتباع منهجين مختلفين في التفكير لحل مشكلة ما : نقوم بتحديد العلاقات غير الشخصية ونتنبأ بالنتيجة أو نقوم باستخدام مجموعة من الوظائف الاجتماعية كي نؤثر فعلاً في النتيجة عوضاً عن التنبؤ بها.

التفكير المنهجي والتعاطف، لكل منهما سلبيات وإيجابيات لكننا نادراً ما نتبع أحدهما بمعزل عن الآخر، حيث أن أدمغتنا تميل لمزج المنهجين معاً. وبما أن لكل منا استجابات ومسارات عصبية مختلفة، يكون البعض أكثر مهارة في القدرة على حل المشكلات.

حل المعادلات والمسائل الرياضية أشبه بحل أحجية. ويعتمد بشكل أساسي على التفكير المنهجي المنظم.

يميل الأشخاص المصابون بالتوحد إلى نوع من التنظيم المفرط ويمنهجون الأشياء بشكل كبير " hyper-systemise" وهذا يسمح لهم بقدرة عالية على التركيز على أنماط سلوكية معينة ويكونون أكثر قدرة من غيرهم على مقاومة التغيرات التي قد تشتت التفكير.

لكن هذا لا يعني بالضرورة أن المصابين بالتوحد غير قادرين مطلقاً على التعاطف أو تطبيق أنواع معينة من التفكير الاجتماعي رغم صعوبات التواصل لديهم.

والغريب في الأمر، ان هؤلاء الأشخاص يملكون قدرة كبيرة على حل المعادلات والتعامل مع الأرقام إلا أن تأطير عملية رياضية ما في بيئة واقعية اجتماعية ( مثل الكلمات) يجعل المهمة في غاية الصعوبة بالنسبة لهم.

اقرأ ايضاً:

طيران الإمارات تطرد مراهقاً مصاباً بالتوحد من على متن إحدى رحلاتها

دراسة: نظارة غوغل تعطي أملا للمصابين بالتوحد

وأشارت الدراسة إلى أن اتباع طريقة ما لفصل المهام التي تتطلب التعاطف عن التي تتطلب التفكير المنهجي يساعد المعلمين على تعليم الأطفال الرياضيات وغيرها من التطبيقات بشكل أسرع. وينطبق هذا الأمر على الجميع سواء المصابين بالتوحد أو غير المصابين به.

ووفقاً للدراسة، يمكن مساعدة الأطفال على تعلم الرياضيات والاستمتاع بها من خلال الألعاب والأنشطة الجسدية والفكرية التي تنمي حبّهم لتنظيم الأشياء.

وأقرت الأمم المتحدة الثاني من نيسان /أبريل كيوم عالمي للتوعيه بمرض التوحد.

ووفقاً لأرقام الأمم المتحدة، ما يقارب واحد بالمئة من سكان العالم مصابون بهذه المتلازمة.