عاجل

عاجل

روسيا تعلّم وتدرب أطفالا سوريين في مدارسها العسكرية وتعدهم للمستقبل

تقرأ الآن:

روسيا تعلّم وتدرب أطفالا سوريين في مدارسها العسكرية وتعدهم للمستقبل

روسيا تعلّم وتدرب أطفالا سوريين في مدارسها العسكرية وتعدهم للمستقبل
حجم النص Aa Aa

وصل ثمانية أطفال سوريين إلى مدينة سان بطرسبورغ، كدفعة أولى من طلبة سوريين تنوي موسكو استقدامهم بشكل سنوي للدراسة في مدارس عسكرية روسية، وإعدادهم ورعايتهم كقادة محتملين في السنوات الطويلة اللاحقة.

وأكدت سفارة سوريا لدى موسكو الخبر، وذكرت أن ذلك يأتي ضمن إطار اتفاق دائم وسنوي لتدريس مجموعة من الأطفال السوريين، حيث يخضعون للتدريب ضمن فيلق الطلاب الروس.

وقال رئيس اللجنة الفرعية التابعة لمجلس الدوما الروسي حول التعاون العسكري والتقني الدولي، النائب أولغا كوفيتيدي "إن إعداد ضباط عسكريين على درجة عالية من الاحتراف من قبل روسيا، هو استثمار كبير في مستقبل سوريا".

وتبلغ أعمار الطلاب من 10 إلى 15 عاماً، وسيخضعون لنفس التدريب العالي، الذي يخضع له الطلاب الروس في المدارس العسكرية.

وكانت الحكومة الروسية أصدرت في تموز يوليو من هذا العام، مرسوماً يسمح للأطفال السوريين بالالتحاق بالمدارس العسكرية الروسية مجاناً، بحيث يتم اختيارهم من قبل الجانب السوري على أساس الاختبارات الطبية، وشرط تعلمهم اللغة الروسية، ثم يقرر الجانب الروسي عدد المرشحين الناجحين حسب عدد الطلبات.

وسبق أن نقلت وكالة “تاس” الروسية يوم 13 تموز يوليو أن الحكومتين الروسية والسورية وقعتا اتفاقًاً لتدريس الأطفال السوريين في المؤسسات التعليمية التابعة لوزارة الدفاع الروسية. وأنه تم التنسيق بشأن بنود الاتفاق والعمل على تنفيذه، بحيث يكون التعليم باللغة الروسية، مشيرة إلى أن الوزارة ستتكفل بتكاليف الدراسة بشكل كامل.

للمزيد على يورونيوز:

واستطاعت روسيا في الأعوام الثلاثة الأخيرة أن تفرض نفسها على المشهد السوري عسكرياً وسياسياً وإدارياً، وهيمنت خصوصاً على مفاصل قيادات الأمن والجيش، وربطت جميع القوى والقطاعات العسكرية مع قاعدتها العسكرية الجوية، التي أنشأتها ووسعتها في منطقة حميميم التابعة لمدينة جبلة الساحلية.

وعلى التوازي كان وزير التربية في النظام السوري قد كشف عن وضع خطة لتدريس اللغة الروسية لأول مرة في المدارس السورية، فبلغ عدد المدارس المستهدفة 59 مدرسة في العام 2015، وتضاعف إلى 105 في العام 2016.

كما افتتحت وزارة التعليم العالي في العام 2014، قسماً خاصاً للغة والأدب الروسيين، في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق.