عاجل

عاجل

1200 فنزويلي غادروا البرازيل بسبب أعمال عنف

تقرأ الآن:

1200 فنزويلي غادروا البرازيل بسبب أعمال عنف

1200 فنزويلي غادروا البرازيل بسبب أعمال عنف
حجم النص Aa Aa

أكدت مصادر مطلعة في الجيش البرازيلي أنّ حوالي 1200 فنزويلي غادروا البرازيل في الساعات الأخيرة على خلفية أعمال العنف التي اندلعت السبت ضد مخيمات اللاجئين الفنزويليين في بلدة باكارايما، التابعة لمنطقة رورايما على الحدود الشمالية بين البرازيل وفنزويلا.

وبدأت أعمال العنف هذه بعد تردّد أنباء إصابة تاجر بجروح في عملية سطو نسبت إلى لاجئ فنزويلي، وهو ما جعل سكان المدينة يحتجون ويقومون بطرد المهاجرين الفنزويليين وتدمير مخيمين، كما أحرقوا المقتنيات الشخصية للاجئين.

وقد دعت الحكومة الفنزويلية نظيرتها البرازيلية إلى حماية اللاجئين الفنزويليين في البرازيل، وقالت الخارجية الفنزويلية في بيان إنها طلبت خلال المكالمة من السلطات البرازيلية إعطاء "ضمانات بشأن المواطنين الفنزويليين واتخاذ كل التدابير لحماية العائلات وأملاكها وضمان أمنها". كما أبدت الوزارة "قلقها بشأن المعلومات التي تؤكد وقوع هجمات على مهاجرين فنزويليين وعمليات طرد جماعية"، محذرة بأن هذه الوقائع تشكل "انتهاكا للقانون الدولي".

للمزيد:

نزوح الفقر من فنزويلا إلى كولومبيا

الأزمة الاقتصادية في فنزويلا تقتل البشر بسبب ندرة الأدوية

وسادت حالة من الغضب المدينة البالغ عدد سكانها 12 ألفا، يضاف إليهم حوالي ألف مهاجر فنزويلي ازداد عددهم في ولاية رورايما التي تقع فيها باكارايما منذ انطلاق الأزمة السياسية الاقتصادية الخطيرة التي تشهدها فنزويلا.

وأعلنت حكومة الرئيس نيكولاس مادورو أنها أصدرت تعليمات لموظفي قنصليتها في بوافيستا بشمال البرازيل بالتوجه إلى باكارايما لمعاينة الوضع و"ضمان سلامة" الفنزويليين في المنطقة.

كما نددت كراكاس بأحداث شجعت عليها "قاعدة خطيرة من الآراء المعادية للأجانب، تعززها حكومات ووسائل موضوعة في خدمة الإمبريالية".

وأثار تدفق آلاف المهاجرين الفنزويليين الى رورايما أزمة في الولاية البرازيلية الحدودية مع فنزويلا، فمنذ العام 2017 عبر أكثر من 127 ألف فنزويلي الحدود البرية مع البرازيل، بينهم حوالي 69 ألفا أكملوا طريقهم إلى دول أخرى في حين ظل البقية في البلد المجاور لوطنهم، حسب السلطات البرازيلية.