عاجل

عاجل

إيطاليا تسمح لـ 29 قاصراً غير مرافقين بالنزول من سفينة المهاجرين "أوبالدو ديتشي" العالقة في صقلية

تقرأ الآن:

إيطاليا تسمح لـ 29 قاصراً غير مرافقين بالنزول من سفينة المهاجرين "أوبالدو ديتشي" العالقة في صقلية

إيطاليا تسمح لـ 29 قاصراً غير مرافقين بالنزول من سفينة المهاجرين "أوبالدو ديتشي" العالقة في صقلية
حجم النص Aa Aa

سمحت السلطات الإيطالية في وقت مبكر من صباح الخميس لـ 29 قاصراً غير مرافقين بالنزول من سفينة أوبالدو ديتشي التابعة لخفر السواحل والتي ترسو منذ يوم الاثنين في ميناء قطانيا في جزيرة صقلية.

سفينة خفر السواحل أوبالدو ديتشي رست الإثنين في ميناء قطانيا وهي تقل 177 مهاجرا غير شرعي، لكن وزير الداخلية اليميني المتطرف في إيطاليا، ماتيو سالفيني، رفض السماح لأي من اللاجئين والمهاجرين بمغادرة السفينة.

وقال سالفيني في تغريدة على موقع تويتر مساء الأربعاء: "لقد وعدت بالدفاع عن حدود إيطاليا وأمن الإيطاليين وهذا ما أفعله منذ شهرين. وسأستمر في ذلك. الإيطاليون أوّلا..الباقي، سنرى".

وكان الوزير الإيطالي قد صرح قبل فترة بأن إيطاليا "لن تكون بعد الآن مخيما للاجئين في أوروبا".

وتصر روما على موقفها بأن مالطا هي التي يتوجب عليها استقبال مجموعة المهاجرين المتواجدين على سفينة أوبالدو ديتشي لأن سفينة الإنقاذ المالطية مرت أولاً بمنطقة البحث والإنقاذ، لكن فاليتا ترفض موقف روما بحجة ​​أن المهاجرين يريدون الوصول إلى إيطاليا.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

أطباء بلا حدود: المهاجرون في ليبيا تعرضوا للتعذيب والعنف الجنسي

بفرح استثنائي.. مهاجرٌ يحتفل بعيد ميلاده على سطح سفينة الإنقاذ " أكواريوس"

شاهد: إنقاذ 141 مهاجرا من قاربين متهالكين قبالة السواحل الليبية

ووسط هذا الجدل، ناشد رئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي دول الاتحاد الأوروبي أن يستقبلوا بعض المهاجرين، كما اشتكى في وقت لاحق من عدم حصول إيطاليا على أي رد أو مساعدة من دول من الاتحاد الأوروبي.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد دعت الأربعاء الحكومة الايطالية الى السماح للمهاجرين العالقين على متن السفينة بالنزول في الميناء "لأسباب إنسانية وطبية". فيما قالت المفوضية الأوروبية إنها لا تزال تجري مفاوضات مع أعضاء الإتحاد الأوروبي لمحاولة حل هذه الأزمة.

وفي قطانيا، تظاهر نشطاء حقوقيون للاحتجاج على سياسة الحكومة المناهضة للهجرة ودعوا جيوسيبي كونتي لـ "حماية الناس وليس الحدود".