عاجل

عاجل

3 خطوات لعزل ترامب.. فمتى تؤخذ الخطوة الأولى؟

تقرأ الآن:

3 خطوات لعزل ترامب.. فمتى تؤخذ الخطوة الأولى؟

3 خطوات لعزل ترامب.. فمتى تؤخذ الخطوة الأولى؟
@ Copyright :
تصوير: ليا ميلز - رويترز
حجم النص Aa Aa

قضايا ومتاعب بالجملة منذ أن دخل البيت الأبيض.

مع بداية فترة حكم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، دخل في دوامة التحقيقات والمحاكم. وكانت القضية الأولى التي أثيرت هي التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016، وهو الملف الذي يعكف عليه المحقق الخاص روبرت مولر، منذ عامين تقريبا ولم ينته منه بعد.

أما القضية الثانية والتي يبدو أنها نجحت في قض مضجع الرئس الأمريكي، فهي علاقته مع نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز وعارضة مجلة بلاي بوي كارين ماكدوغال، والتي تطورت بعدما اعترف محامي ترمب مايكل كوهين بأن موكله طلب منه أن يدفع مبالغ مالية قبيل الانتخابات الأمريكية في نوفمبر / تشرين الثاني 2016 لتلافي تشويه صورته أمام الناس في تلك الفترة" بحسب رويترز. من هنا تصاعدت وتيرة الحديث عن إمكانية عزل ترمب كما بدأت التساؤلات عن كيفية إجراء العزل وهل هو فعلا بهذه السهولة؟

ويتم إجراء عزل الرئيس في الولايات المتحدة وفق 3 خطوات، فهل سيتم فعلا البدء بتنفيذها؟

صحيح أن الفكرة قد تبدو مستبعدة في رأي البعض، لكنها باتت تشكل هاجسا عند ترامب، خاصة بعد تصريحاته التي أدلى بها للبرنامج التلفزيوني "فوكس آند فريندس" الذي عرض ليل الأربعاء/الخميس على قناة فوكس نيوز. حيث قال: "أقول لكم إنه في حال تم عزلي، فإنني أعتقد أن الأسواق ستنهار. أعتقد أنّ الجميع سيصبحون فقراء جدًا".

كيف يمكن عزل ترامب؟

الدستور الأمريكي يتحدث عن حالة العزل وآلياته وله خطوات ومراحل هي:

- أن يقرر مجلس النواب قرار العزل ويعرضه على مجلس الشيوخ.

- يخضع الرئيس لمحاكمة من مجلس الشيوخ.

- يجب أن يوافق ثلثي الأعضاء من أجل عزله، أي حوالي 67%، وتكون المحاكمة بإشراف رئيس المحكمة العليا ومديرين من مجلس النواب.

ما هي التهم التي يمكن أن تؤدي للعزل؟

يحق لأعضاء الكونغرس محاكمة الرئيس في حال اتهامه بالخيانة والرشوة وارتكاب جرائم

من مِن الرؤساء الأمريكيين تعرّض للعزل سابقا؟

وقد حدثت إجراءات العزل مع رئيسين أمريكيين، الأول هو أندرو جونسون وثانيهما بيل كلينتون، علما أنهما نجيا بتصويت مجلس الشيوخ.

وبالحديث عن جونسون فقد كانت إطاحته بوزير الحرب الجمهوري إدوين ستانون دون موافقة الكونغرس سببا في عزله. حيث اعتبروا ذلك انتهاكا للقانون الفيدرالي، أما كلينتون، فقد كان قرار العزل لكذبه في فضيحة مونيكا لوينسكي لكنه نجى بفضل تصويت الديمقراطيين لصالحه.

أما الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون فقد استقال طواعية بعد فضيحة "ووترغيت" وبعد أن أقال أرشيبالد كوكس، المحقق في القضية، ما أدى لردة فعل عكسية، فاستبق عملية العزل بإعلان استقالته.