عاجل

عاجل

جزر يونانية تدعو أثينا إلى إعادة توطين اللاجئين وتخفيف الاكتظاظ عليها

تقرأ الآن:

جزر يونانية تدعو أثينا إلى إعادة توطين اللاجئين وتخفيف الاكتظاظ عليها

جزر يونانية تدعو أثينا إلى إعادة توطين اللاجئين وتخفيف الاكتظاظ عليها
@ Copyright :
CCTV
حجم النص Aa Aa

دعت السلطات المحلية في جزر ليسبوس وكيوس وساموس اليونانية مجددا الحكومة المركزية في أثينا إلى تسريع عملية إعادة توطين اللاجئين المتواجدين على هذه الجزر.

وكانت الحكومة المركزية قد تعهدت بتخفيض عدد اللاجئين في تلك الجزر إلى 10 آلاف شخص بحلول شهر سبتمبر-أيلول المقبل، لكن البيانات تشير إلى أنّ الجزر المعنية تضم أكثر من 16 ألف لاجئ، أي بزيادة 55 في المائة على أساس سنوي.

CCTV

وعلى ما يبدو، فالوضع في جزيرة ليسبوس هو الأخطر من حيث عدد اللاجئين الذين يتجاوز عددهم القدرة الاستيعابية للجزيرة بنحو 200 في المائة حيث تفتقر الجزيرة إلى سكنات إضافية، وهو ما أجبر اللاجئين على إنشاء المزيد من الخيام في تجمعات اللاجئين المكتظة وإنشاء خيام مؤقتة أخرى بالقرب من الغابات التي تفتقر إلى امدادات غير مستقرة من المياه والطاقة.

CCTV

ماريوس أندريوتيس، المتحدث الرسمي محافظة ليسبوس قال: "يمكنك أن تتخيل أن مخيم موريا قادر على استيعاب حوالي 2000 شخص، ببنما يوجد لدينا 5500 شخص حاليا. من المستحيل استيعابهم جميعا، لذا يتمّ اللجوء إلى نصب خيام إضافية".

للمزيد:

استمرار تدفق اللاجئين على جزيرة ليسبوس اليونانية

اللاجئون العالقون في اليونان بانتظار فتح طريق البلقان

وكثيرا ما تحدث مناوشات ومشاكل بين اللاجئين، فعدم وجود المساحة الكافية والموارد لا يؤدي إلى تكثيف التوترات بين المجموعات العرقية المختلفة داخل المخيم فحسب، وإنما يعكر صفو الأمن والنظام في المناطق المجاورة، ويؤثر على سير النشاطات والأعمال المحلية، وهو ما يزيد من قلق السكان. كريستينا، طالبة جامعية تعمل في مطعم محلي أشارت إلى وجود مناوشات وعراك بين اللاجئين في الشوارع، وهو ما يزيد من خوف السكان المحليين، الذين أصبحوا بالكاد يخرجون من منازلهم حيث أصبح الآباء يخافون من اصطحاب أطفالهم للعب على شاطئ البحر لأنّ الوضع حسب كريستينا أصبح مروعا.

CCTV

المفوضية العليا لشؤون للاجئين التابعة للأمم المتحدة دعت من جهتها إلى تسريع عمليات نقل اللاجئين إلى الأراضي اليونانية والتخفيف من الاكتظاظ داخل المخيمات، والذي قد يعرقل أنشطة التوعية والوقاية في حال استمراره.

CCTV

للتذكير، جزيرة ليسبوس كانت البوابة إلى أوروبا في العام 2015 بالنسبة لحوالي مليون لاجئ ومهاجر فرّ معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان، وقد مضى أكثر من عامين على الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا على وقف تدفق اللاجئين. وبموجب هذا الاتفاق فإنه ينبغي إعادة كل من يصلون إلى الجزر اليونانية إلى تركيا، إلا إذا توفرت فيهم شروط اللجوء لكن الإجراءات يمكن أن تستغرق عدة أشهر.