عاجل

عاجل

صندوق النقد الدولي يحرز تقدما مع الأرجنتين لتسريع الحصول على قرض بقيمة 50 مليار دولار

تقرأ الآن:

صندوق النقد الدولي يحرز تقدما مع الأرجنتين لتسريع الحصول على قرض بقيمة 50 مليار دولار

صندوق النقد الدولي يحرز تقدما مع الأرجنتين لتسريع الحصول على قرض بقيمة 50 مليار دولار
@ Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

أشارت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إلى إحراز تقدم مع الأرجنتين لتسريع عملية صرف مبلغ 50 مليار دولار كخط ائتمان من الصندوق. وأكدت لاغارد بعيد اجتماع مع وزير الخزانة نيكولاس دوخوفين، ونائب محافظ البنك المركزي غوستافو كانونيرو في واشنطن على العمل لتعزيز برنامج السلطات الأرجنتينية على أمل حلحلة الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد.

وخسرت العملة الوطنية "البيزو" نحو نصف قيمتها إزاء الدولار هذا العام ما عرقل جهود الحكومة للسيطرة على التضخم، واستهلكت البلاد شريحة أولى بـ 15 مليار دولار من القروض على ثلاث سنوات تم الاتفاق عليها في يونيو-حزيران لدعم عملتها.

وقد أعلنت الحكومة الأرجنتينية عن مجموعة من إجراءات التقشف، وذلك في محاولة لمواجهة حالة الطوارئ التي فرضتها أزمة انهيار العملة المحلية حيث أكدت السلطات أنّه لا يمكنها الاستمرار في إنفاق ما يفوق عائداتها.

وكان الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري قد أعلن عن خطة للحد من البيروقراطية وزيادة الضرائب على الصادرات لمواجهة الصعوبات التي تعاني منها الأسواق المالية والنقدية في البلاد ولعودة الاقتصاد إلى التوازن. كما تسعى الحكومة إلى إلغاء حوالي نصف وزاراتها. وتعتبر الأرجنتين أكبر مُصدّر لحبوب وزيت الصويا على مستوى العالم، كما أنها منتج كبير للذرة، والقمح، وفول الصويا.

واعتبارا من الأول من يناير-كانون الثاني المقبل، ستطبق الزيادة الجديدة في الضريبة على الصادرات بواقع 4 بيزو، العملة المحلية في الأرجنتين، لكل دولار أميركي، بينما تحمل صادرات المنتجات المعالجة 3 بيزو لكل دولار. وتأمل الحكومة الأرجنتينية في الوصول بعجز الموازنة العامة إلى صفر في عام 2019.

واضطرت الأرجنتين بداية الصيف إلى طلب قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 50 مليار دولار رغم أنّ الصندوق لا يتمتع بسمعة طيبة في هذه الدولة لدوره المعروف في الأزمة الاقتصادية التي تعرضت لها الأرجنتين في العام 2001.

وقالت الحكومة إن هذا التحرك جاء لاستعادة ثقة المستثمرين عقب تراجع في الصادرات الزراعية، وارتفاع أسعار منتجات الطاقة، وقوة الدولار الأميركي وغيرها من العوامل التي دفعت بالكثيرين إلى سحب أصولهم الاستثمارية من الأرجنتين. وقد طالب الصندوق الأرجنتين بخفض العجز المالي الهائل، وهو الهدف الذي عادة ما يمكن تحقيقه عبر خفض الإنفاق الحكومي.