عاجل

عاجل

للحد من تلوث المحيطات: علماء صينيون يطورون مادة بلاستيكية قادرة على التحلل في ماء البحر

تقرأ الآن:

للحد من تلوث المحيطات: علماء صينيون يطورون مادة بلاستيكية قادرة على التحلل في ماء البحر

زجاجة بلاستيكية قرب إحدى الجزر في تايلاند
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

طوّر علماء صينيون نوعا من البلاستيك يتحلل في مياء البحر، ويمكن أن يساعد في الحد من خطورة تلوث المحيطات بهذه المادة، بحسب ما نقلت وكالة "شينخوا".

وقالت وانغ جيكسيا، كبيرة المهندسين في المعهد التقني للفيزياء والكيمياء بالأكاديمية الصينية، إن مادة البوليستر المركبة الجديدة يمكن أن تتحلل في مياه البحر على مدى فترة تتراوح بين بضعة أيام وعدة مئات من الأيام، وتخلف جزيئات صغيرة لا تسبب أي تلوث.

وأضافت وانغ: "لوقت طويل، ركز الناس على "التلوث الأبيض" على اليابسة، دون الالتفات لتلوث البلاستيك في البحار، إلا عندما ظهرت العديد من التقارير عن حيوانات بحرية تموت بسببه في السنوات الأخيرة".

كما تشير المهندسة إلى أن غالبية أنواع البلاستيك الموجودة في البحار إما أن تطفو على سطحها أو تكون غارقة في قعرها، ولا يمكن لهذه الأنواع أن تتحلل لا خلال سنوات ولا حتى خلال عقود من الزمن.

أطنان من مخلفات البلاستيك

وكل عام، ينتقل نحو 4.8 مليون إلى 12.7 مليون طن من مخلفات البلاستيك إلى البحار، وهو ما يمثل 60٪ إلى 80٪ من إجمالي الملوثات الصلبة في المحيطات، وفقا لتقديرات العلماء.

وبسبب الأنشطة البشرية والتيارات البحرية، تتجمع معظم النفايات في شمال وجنوب المحيط الهادئ، وشمال وجنوب المحيط الأطلسي والمحيط الهندي.

من جهة أخرى، ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن النفايات البلاستيكية في المحيط بين كاليفورنيا وهاواي قد تغطي مساحة تصل إلى 3.5 مليون كيلومتر مربع، أو سبعة أضعاف حجم الأراضي الفرنسية، وتزداد بمعدل 80 ألف كيلومتر مربع في السنة.

للمزيد على يورونيوز:

لا طرق فعالة

بدوره أيضا، حذر المنتدى الاقتصادي العالمي من أن الوزن الإجمالي للنفايات البلاستيكية في المحيطات، سيتجاوز الوزن الكلي للأسماك البحرية في عام 2050.

كما أظهر مسح علمي صادم حقيقة مفادها أن 90 في المئة من طيور البحر ماتت بسبب أكل البلاستيك.

وبهذا الخصوص، تقول وانغ: "مازلنا نفتقد إلى وجود طرق ووسائل فعالة للحد من التلوث البلاستيكي الخطير".

وتضيف: "الحل الأكثر جدوى هو ترك المواد إلى أن تتحلل وتختفي، إذا لا يمكننا جمع النفايات ومعالجتها كم هو الحال مع النفايات الموجودة على اليابسة".