عاجل

عاجل

في أوبراليا دومينو يكرم فن زارزويلا الاسباني التقليدي

تقرأ الآن:

في أوبراليا دومينو يكرم فن زارزويلا الاسباني التقليدي

في أوبراليا دومينو يكرم فن زارزويلا الاسباني التقليدي
حجم النص Aa Aa

كل عام أوبراليا تكرم فن زارزويلا التقليدي. هذه المسابقة الدولية لغناء الأوبرا تعمل على المحافظة على التقليد الاسباني الذي يعشقه بلاسيدو دومينغو. دومينغو بدأ حياته مع فرقة والديه اللذين عرفا شهرة عالمية مع آدائهما لفن زارزويلا في القرن العشرين.

المايسترو الشهير ومؤسس أوبراليا شرح السبب الذي دفع به للاهتمام بهذا الفن الاسباني التقليدي "زارزويلا كانت الموسيقى التي كرّس والداي حياتهما لها. ولهذا، قررت منذ السنة الأولى لأوبراليا تقديم جائزة لمغنيي الزارزويلا. وكل مرة نرى مزيداً من المرشحين يغنون الزارزويلا".

زارزويلا غالباً ما تُقارنُ بالاوبريتا أي الاوبرا الخفيفة. إنها مزيج من الغناء والشِعر والرقص. هذا العام هذه الجائزة استحقها كل من الميزو سوبرانو إيميلي دانجلو والتينور بافيل بيتروف ولويس غوميز.

الميزو – تينور ايميلي دانجلو علّقت على هذا الفن التراثي قائلة إنه "عاطفي ... هناك شيء في الموسيقى الاسبانية يخرج من الاحشاء، من القلب... هناك دوماً شيء سوداوي قليلاً كأنه يتحرك ويخرج من أعمق مكان في داخلك. إنها ليست لغتي الأم. لكن اكتشاف هذه اللغة وثقافتها كان رائعاً. فهذه تجربةً جديدةً لي. وبالتأكيد سأستمر بهذا الغناء".

للتينور بافيل بتروف رأي مشابه لزميلته " زارزويلا هي كغناء يخرج من القلب لأنها درامية ليس على صعيد الصوت فقط وانما ايضاً على صعيد الشخصية التي تُلعب... إنها مذهلة".

لكن التينور لويس غوميز فإنه اعتاد على مثل هذه الموسيقى "بالنسبة إلي على وجه الخصوص... في البرتغال من حيث أتيت نستخدم كثيراً هذا النوع من الموسيقى. موسيقى مصارعة الثيران وكل هذه الأنواع من الاحاسيس الاسبانية تؤثر عميقاً".

ويضيف غوميز "إنها موجودة في دمنا أيضاً. استمتع بهذه الموسيقى وأحب الطريقة التي توضع فيها الكلمات، الكلمات الاسبانية داخل الموسيقى. أجل، لهذا السبب قررت اداءَها".

الفرح لا يتسع لقلب دومينغو "أنا سعيد جداً لأنني تمكنت من نشر زارزويلا في جميع انحاء العالم ويتزايد عدد المغنين الذي تعرفوا على الموسيقى الاسبانية وأحبوها".

المزيد من موسيقي