عاجل

عاجل

هل جرّبت شرب بيرة بوتين أو ترامب أو حتى ميركل؟

 محادثة
تقرأ الآن:

هل جرّبت شرب بيرة بوتين أو ترامب أو حتى ميركل؟

هل جرّبت شرب بيرة بوتين أو ترامب أو حتى ميركل؟
حجم النص Aa Aa

في أوكرانيا، بإمكان هواة شرب البيرة تذوق طعم جديد من الفُقَّاعُ في حانة برافدا، بيرة سياسية كما يتم تسميتها لأنها بكل بساطة تحمل أسماء السياسيين الأكثر شهرة في العالم مثل بيرة بوتين وأوباما هوب أو أوباما الأمل وميركل وترودو.

المصنع التقليدي للجعة أطلق في العام 2016 سلسلة من الجعات السياسية تقدمها ثلاثة زعماء سياسيين وُضعت صورهم على الملصقات.

السلسلة بدأت بثلاثة أنواع من البيرة، الذهبية وتحمل إسم فلاديمير بوتين وأخرى أمريكية، حملت إسم "أوباما الأمل" وثالثة خفيفة خصصت للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ومنذ بداية العام الجاري تم توسيع التشكيلة الأساسية بنوعين جديدين من هذا المشروب: ماغنوم ترودوا، والبيرة الإمبراطورية على الطراز المكسيكي ترامب. الملصقات المقترحة حملت خصائص تشير إلى كل زعيم، حيث حملت ملصقة رئيس وزراء كندا جوستن ترودو ساعة وقفاز ملاكمة وصورة لوزيرة الخارجية الأوكرانية شيستيا فريلاند وكلاهما ساند نضال حكومة كييف ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق أوكرانيا، أما بيرة ترامب فقد تم اختيار صورة فندق وكتب وعليها "منزل لوحدي" في إشارة إلى الجدار الذي يقوم ترامب ببنائه على الحدود مع المكسيك.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

برافدا أنتجت أكثر من مليون زجاجة بيرة، ويشبهها صاحب العلامة بالرسالة القصيرة التي تنتشر في جميع أنحاء العالم، خاصة وأن مصنع برافدا تصدر ما بين 5 و7 في المائة من منتجها من البيرة السياسية إلى 11 بلدا أوروبيا من بينهم فرنسا وإسبانيا والمملكة المتحدة. كما يتوفر هذا المشروب السياسي في كل من الولايات المتحدة والدول الاسكندنافية.