عاجل

عاجل

ماذا سيتناول جون كلود يونكر في آخر خطاب له على رأس المفوضية الأوربية؟

 محادثة
تقرأ الآن:

ماذا سيتناول جون كلود يونكر في آخر خطاب له على رأس المفوضية الأوربية؟

Jean Claude Juncker
حجم النص Aa Aa

من المقرر أن يلقي رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر بعد دقائق خطابه الأخير كرئيس للمفوضية، التي تولى رئاستها منذ العام 2014، قبل الانتخابات الأوروبية المقررة في ربيع العام المقبل.

ومن دون شك سيتناول آخر خطاب لجون كلود يونكر "الأزمات" الدولية التي تؤثر من قريب أو من بعيد على البناء الأوروبي مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مشاكل الهجرة واللجوء، تنامي دور اليمين المتطرف والأحزاب الشعبوية في أوروبا وغيرها من المسائل الأخرى.

السيادة الأوروبية

دون شك سيتطرق خطاب يونكر إلى ضرورة رصّ الصف الأوروبي ومضي الاتحاد الأوروبي قدما كقوة عالمية في الوقت الذي يشهد العالم تراجع دور الولايات المتحدة في المشاركة في القضايا الدولية منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى سدة الحكم. سيتطرق ترامب دون شك أيضا إلى ضرورة "السيادة" أو القدرة الجماعية لأوروبا على صياغة السياسة العالمية وأن يتصرف الاتحاد بشكل يفوق حجمه وليس العكس.

البريكسيت

ومع تصاعد حجم التوتر داخل الاتحاد الأوروبي بسبب خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي، وتزايد النزعة القومية في عدة دول أوروبية بسبب صعود أسهم الأحزاب اليمينية المتطرفة والتيارات الشعبوية، سيسعى يونكر إلى التأكيد على أن الاتحاد الأوروبي بناء موحد.

البراغماتية الأوروبية

موضوع التجارة مع الولايات المتحدة والحديث عن التعريفة الجمركية التي أقرتها إدارة ترامب من المواضيع التي سيتناولها يونكر، مع التركيز على الصين كشريك جديد للعمل مع بروكسل من أجل الحفاظ على تدفق التجارة العالمية مجانا.

الحد من الهجرة و**مساعدة افريقيا **

سيدعو يونكر دون شك إلى ضرورة مساعدة افريقيا في التجارة والاستثمار بدلاً من الاعتماد على المساعدات، وكذلك اقتراح تعزيز دفاعات أوروبا ضد الهجرة غير الشرعية نحو جنوب أوروبا من خلال إنشاء حدود أوروبية وخفر سواحل كاملة تديرها بروكسل.

محاربة التطرف

تكمن المخاوف في محاولات الأحزاب المعادية داخل وخارج الاتحاد الأوروبي للتلاعب في انتخابات الاتحاد الأوروبي المقبلة، وربما سيقترح يونكر في هذا الشأن فرض غرامات على السياسيين الذين يتم ضبطهم في عمليات احتيال على قواعد حماية البيانات ولتعزيز الرقابة على الحملات الانتخابية.