عاجل

عاجل

فنان بريطاني يصنع أعمال فنية من وسائط تخزين البيانات

تقرأ الآن:

فنان بريطاني يصنع أعمال فنية من وسائط تخزين البيانات

فنان بريطاني يصنع أعمال فنية من وسائط تخزين البيانات
حجم النص Aa Aa

هل يمكن تحويل التقنيات التي طُورت لتخزين أعمال فنية لتصبح أعمالا فنية بحد ذاتها؟ هذا ما يحاول فنان بريطاني الإجابة عنه.

نيك جنتري فنان من لندن يبلغ من العمر 38 عاما، يستعمل وسائط التخزين المنسية كمواد أساسية للوحاته وأعماله الفنية. فيقوم مثلا بإزالة الطبقة الرقيقة الحاملة للبيانات الرقمية عن القرص المدمج، ويحولها إلى مسحوق براق ناعم، يقوم بعدها بمزجه مع مادة صمغية لصناعة كتل ومنحوتات مختلفة.

ويستعمل جنتري أيضا مجموعة أخرى من وسائط التخزين أقدم من الأقراص المدمجة، مثل شرائط السينما وأفلام التصوير الضوئي بالإضافة إلى أقراص تخزين البيانات المرنة (فلوبي ديسك) والتي عفا عنها الزمن بفترة قياسية.

وعلى الرغم من أن تدوير النفايات أو المواد المهملة لإعادة استخدامها في بناء أعمال فنية هو ليس بشيء جديد، لكن لفن جنتري جانب متميز وفريد، فهو يحاول من خلال أعماله إعادة صياغة مفهوم القيمة الجمالية التي تحملها وسائط التخزين تلك وقيمة البيانات التي تُخزّن عليها، فسياق أعماله يدور حول فكرة تحويل ما نستعمله لحفظ الذكريات إلى ذكريات تستحق الحفاظ عليها.

يقول جنتري "الأقراص المدمجة مهمة بالنسبة لي، أنا استخدمت سابقا أفلام الكاميرات والأشعة السينية والأقراص المرنة. إنها مثل القطع الأثرية لثقافتنا، وهذا يبدو لي وكأنه شيء يستحق الحفاظ عليه والاحتفاء به حتى وإن لم يعتبرها الكثيرون كذلك."

وتعرض أعماله في معرض الأوبرا بلندن في معرض مشترك بعنوان "تواصل الإنسان"، يستمر حتى 28 من الشهر الجاري.

للمزيد على يورونيوز: