عاجل

عاجل

فنون الطهي تقنية أخرى لتفجير طاقات اللاجئين في نيويورك

تقرأ الآن:

فنون الطهي تقنية أخرى لتفجير طاقات اللاجئين في نيويورك

فنون الطهي تقنية أخرى لتفجير طاقات اللاجئين في نيويورك
@ Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

اللاجئون مرحب بهم في مطعم "شعلة إيما" بحي بروكلين في نيويورك حيث تمنح إدارة المطعم للاجئين، الذين حالفهم الحظ في النجاة من شبكات الاتجار بالبشر، تكوينا في أساسيات الطهي وتقديم الأطباق. ما يميز مطعم "شعلة إيما" هو التنوع والثراء على مستوى الأطباق.

كيري برودي مؤسسة مطعم "شعلة إيما" أكدت أنّ الطبخ مسألة عالمية وأن ذكرياتها عن الطهي التي ورثتها عن والدتها وجدتها في بوتوماك بميريلاند، لا تختلف كثيرا عن ذكريات شخص آخر وعاداته التي ورثها عن طهي جدته في بوركينا فاسو. كيري برودي ترى أنّ المرء بإمكانه استخدام الطبخ كأداة لتشجيع التغيير الاجتماعي.

نشاط مطعم "شعلة إيما" انطلق في العام 2017 بعد أن تأكدت كيري برودي أنه لا توجد مؤسسة للاجئين تعنى بهذا المجال، وهوما شجعها على الاستقالة من وظيفتها كسكرتيرة صحفية في إحدى منظمات حقوق الإنسان والالتحاق بمعهد لتعليم فنون الطهي حيث نجحت بتوفق، وتعاونت مع الطباخ ألكسندر هاريس حيث ابتكرا معا برنامجًا لتعليم الطلاب فنيات الطبخ. برنامج التدريب يضمّ 8 طلاب وتمتد مدة التدريب ثمانية أسابيع.

للمزيد:

تتويج المجري توماش سيل بذهبية مسابقة بوكوز الأوروبية لفن الطبخ

النرويجي كريستيان بيترسون يفوز في مسابقة "بوكوز" الاوروبية للطبخ

وحسب كيري برودي فأغلب الطلاب فتيات لم تسمح لهن الظروف بمزاولة التعليم أو ممارسة عمل أو وظيفة خارج المنزل. مطعم "شعلة إيما" يقدم الدعم للطلاب ويعلمهم روح المسؤولية ويحفزهم على العمل والمضي قدما لكسب الثقة في أنفسهم وتحقيق النجاح. وعلى ما يبدو فقد انطلق معظم طلاب برنامج "شعلة إيما" للبحث عن وظائف في قطاع المطاعم، وقد تمّ ملء الصف مؤخراً بطلاب من هاييتي وجمهورية أفريقيا الوسطى وغينيا وجامايكا وهندوراس.

ويبدو أنّ الأمر المهم في هذا البرنامج هو النمو الذي يحدث على مستوى الفرد من جهة وعلى مستوى الجماعة من جهة أخرى حيث ساعد مطعم "شعلة إيما" طلابه بتنمية جوانب مختلفة من شخصياتهم والخروج من القوقعة التي كانوا فيها، امتلاك شعور جديد في هذه البيئة الجديدة وتنمية مهارات الطهي الخاصة بهم حسب الطباخ ألكسندر هاريس.