عاجل

عاجل

فضيحة جنسية جديدة تلاحق حفيد مؤسس جماعة الإخوان

تقرأ الآن:

فضيحة جنسية جديدة تلاحق حفيد مؤسس جماعة الإخوان

فضيحة جنسية جديدة تلاحق حفيد مؤسس جماعة الإخوان
حجم النص Aa Aa

قررت السلطات القضائية في سويسرا ملاحقة مواطنها المصري الأصل طارق رمضان بتهمة الاغتصاب.

ونقلت وسائل إعلام سويسرية أن المدعين في جنيف، فتحوا تحقيقاً في الاغتصاب وسوء السلوك الجنسي ضد العالم الاسلامي طارق رمضان، الذي اعتقل في فرنسا منذ شباط / فبراير بسبب اتهامات منفصلة بالاغتصاب.

ونقلت صحيفة (تريبيون دي جينيف) عن هنري ديلا كازا المتحدث باسم مكتب الادعاء في جنيف قوله إن السلطات قررت فتح تحقيق جنائي رسمي في مزاعم بأن رمضان اغتصب امرأة في فندق بجنيف في عام 2008.

وحتى الآن، لم يستجوب المدعون السويسريون رمضان في هذه القضية. وأوضحت جوردان أن المحققين السويسريين سيتوجهون إلى فرنسا للاستماع إليه.

رفعت الشكوى شكواها بعد 10 سنوات...

وتقدمت مواطنة سويسرية بشكوى ضد رمضان في نيسان أبريل نيسان الفائت، تتهمه فيها باغتصابها في أحد فنادق مدينة جنيف عام 2008، مع الاعتداء عليها بالشتم والضرب، مشيرة إلى أنها تعرفت عليه في حفل توقيع لأحد كتبه، واستمرت العلاقة بينهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت رومان جوردان، محامية الشاكية، إن "المدعين وشرطة جنيف عملوا بشكل سريع وسليم"، معتبرةً أن قرار فتح تحقيق جنائي يشكل "تقدماً كبيراً يثبت جدية الاتهامات التي ساقتها موكلتي".

في المقابل، قال محامي رمضان الفرنسي إيمانويل مارسيني: "سيكون على النيابة العامة بجنيف اتباع كثير من الإجراءات بقصد الاستماع لرمضان، ولروايته للوقائع ومواجهة اتهامات المشتكية بمعلوماته".

للمزيد على يورونيوز:

شكاوى واتهامات سابقة

يشار إلى أن هذه الشكوى هي الرابعة المعتمدة ضد حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا البالغ من العمر 56 عاماً، والذي لايزال قيد الاعتقال الاحتياطي في فرنسا على خلفية ثلاث قضايا لشكاوى سابقة تقدمت بها فتيات فرنسيات. ثم نقل إلى مستشفى سجن فرين في جنوب باريس كونه مصاب بمرض التصلب اللويحي.

رمضان وهند العياري

وهو موقوف منذ الثاني من شباط / فبراير، بتهمة اغتصاب هندة عياري وامرأة أخرى ذكرت وسائل الإعلام أنها تدعى "كريستيل"، وكان مقرراً أن يواجهها في 18 تموز يوليو في مكتب القضاة، لكن الموعد أرجئ بسبب الوضع الصحي للشاكية، الأمر الذي أكده فحص طبي طالب به الدفاع. والثالثة هي امرأة تعرف باسم ماري اتهمت الباحث السويسري بالاعتداء عليها مراراً وبطرق عنيفة.

وكان القضاء البلجيكي قد اتهم طارق رمضان، المحتجز في فرنسا في اتهامات بالاغتصاب، بأنه دفع مبلغاً قدره 27 ألف يورو، لامرأة بلجيكية من أصول مغربية تدعى ماجدة برنوسي مقابل صمتها، وأن تتوقف عن نشر تفاصيل تتعلق بعلاقة جمعتهما في العام 2015.

اغتصبها تسع مرات!

رمضان سبق أن أقر للمرة الأولى في حزيران يونيو بأنه أقام علاقات عدة "طوعية" خارج إطار الزواج، وخصوصاً مع شاكية ثالثة ظهرت في آذار مارس وتحدثت عن تعرضها للاغتصاب تسع مرات في فرنسا ولندن وبروكسل بين عامي 2013 و2014، منذ أول لقاء جمعهما في 15 شباط فبراير 2013، في غرفة بفندق "راديسون بلو هوتل" في العاصمة البلجيكية حيث كان الباحث السويسري يعقد مؤتمراً، لكن رمضان لم يستجوب حتى الآن في هذا الملف، ولم يوجه إليه اتهام بعد، ولا يزال يعتبر شاهداً.