عاجل

عاجل

هل تقلع "السيارة الطائرة" قريبا؟ الحكومة اليابانية تعمل على ذلك

 محادثة
تقرأ الآن:

هل تقلع "السيارة الطائرة" قريبا؟ الحكومة اليابانية تعمل على ذلك

مشروع السيارة الطائرة
@ Copyright :
أسوشيتد برس
حجم النص Aa Aa

بعيدا عن الازدحام المروري الخانق، وتجنبا للتأخر عن العمل أو المدرسة أو موعد ما، كل ما عليك فعله هو فتح تطبيق في هاتفك الذكي وطلب سيارة "تطير" بك إلى أي مكان تختاره"؛ قد يستحيل هذا إلى واقع في المستقبل القريب في اليابان.

مشروع "السيارة الطائرة" هو أحد الرؤى المستقبلية للحكومة اليابانية، وتطمح شركة الخطوط الجوية "نيبون" وشركة الإلكترونيات "إن إي سي"، وأكثر من 12 شركة أخرى وخبراء أكاديميين، إلى إعداد خارطة طريق بحلول نهاية العام.

إلى حينه، ليس بين الناس من يعتقد أن أمرا كهذا ممكن التطبيق في وقت قريب، فالعقبات كثيرة، منها عمر بطارية الشحن والقوانين اللازمة، ناهيك عن مخاوف تتعلق بالسلامة، على رغم ذلك، هناك عشرات المشاريع التي تحاول جعل ذلك ممكنا حول العالم.

ولطالما أُشير إلى السيارة الطائرة في تلك المشاريع بأنها طائرة كهربائية أو هجينة، ولا تحتاج إلى سائق، ويمكنها الهبوط بشكل عامودي.

فيديو حول مشروع السيارة الطائرة

"تشبه درون وأفضل من الهيليكوبتر"

مؤيدو فكرة تطبيق الفكرة، ومنهم فومياكي إيبهارا، المكّلف من قبل الحكومة اليابانية بالإضراف على المشروع، يجمعون على أن هذا النوع من الطائرات تشبه الطائرة بدون طيار "درون" وهي كبيرة بما يكفي لحمل البشر.

كما يرون أنها قد تكون اقتصادية مقارنة بمروحيات "الهيلكوبتر"، عدا عن كون صوت الأخيرة مزعجا وتحتاج طيارا مدرَّبا لقيادتها.

للمزيد على يورونيوز:

تشكيك

بالمقابل، ثمة شكوك عديدة حول مشروع السيارة الطائرة، فالبعض يعتبر أن الدرون تصدر صوتا مزعجا أيضا رغم صغر حجمها، فكيف إذا باتت أكبر 1000 مرة أو أكثر.

أمر آخر يتعلق بالقوانين، ففي اليابان مثلا، مسيّرو طائرات الدرون يحتاجون حضور دروس خاصة كنوع من الترخيص، بالإضافة إلى وجود قيود تتعلق بالأماكن التي يسمح فيها استخدام الدرون، وتتطلب الحصول على رخصة مسبقا.

إلى جانب ذلك، فإن ضمان السلامة الشخصية والسلامة العامة، والحفاظ على خصوصية الأخرين في بيوتهم، هي أمور تتطلب وضعها بعين الاعتبار قبل البدء بتطبيق المشروع، بحسب ما يرى العديد من معارضي الفكرة.