عاجل

عاجل

الخارجية الأمريكية: الهجمات الإرهابية تراجعت على مستوى العالم بنسبة 23%

تقرأ الآن:

الخارجية الأمريكية: الهجمات الإرهابية تراجعت على مستوى العالم بنسبة 23%

الخارجية الأمريكية: الهجمات الإرهابية تراجعت على مستوى العالم بنسبة 23%
حجم النص Aa Aa

قال تقرير أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء إن واشنطن وشركاؤها قطعوا "خطوات كبيرة" في هزيمة ودحر الجماعات المتطرفة مما ساهم في خفض الهجمات الإرهابية على المستوى الدولي بنسبة 23% خلال عام 2017.

وعلى الرغم من انخفاض الهجمات دولياً، إلا أن التقرير حذر من أن تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة وأتباعهما تمكنوا من التأقلم مع خسائرهم بانتهاج أسلوب التفرق الأمر الذي جعل التحرك العسكري ضدهم أكثر صعوبة بعد أن قطعت الولايات المتحدة وشركاؤها شوطا كبيرا ضد الجماعات الإسلامية المسلحة العام الماضي.

وفي التقرير السنوي عن الحرب الأمريكية ضد الإرهاب في جميع أنحاء العالم، قالت الخارجية إن هجمات المتشددين تراجعت على مستوى العالم بنسبة 23 في المئة خلال 2017 مقارنة بعام 2016 بينما تراجعت نسبة القتلى بنحو 27 في المئة.

وقال ناثان سيلز منسق الولايات المتحدة لشؤون مكافحة الإرهاب، الذي أصدر مكتبه التقرير بتفويض من الكونجرس، إن الانخفاض سببه بشكل أساسي تراجع هجمات المتطرفين في العراق بشكل جذري.

وحررت القوات المدعومة من الولايات المتحدة وفصائل عراقية تقريبا كل الأراضي التي كانت تحت سيطرة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بما في ذلك مدينة الموصل.

إقرأ أيضاً:

براغ تحقق في قضية رجل سلوفاكي كان يخطط لهجمات "إرهابية"

دراسة: "نصف عدد الإرهابيين الفرنسيين والبلجيكيين لهم سوابق جنائية"

مجلس مدينة أمستردام يؤكد أن حادثة طعن الأمريكيين دوافعها إرهابية

وذكر التقرير أن الولايات المتحدة وشركاءها زادوا الضغط على تنظيم القاعدة لمنع صعوده مرة أخرى.

لكن التقرير قال إن تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة وأتباعهما "أظهروا قدرا من المرونة والتصميم والتكيف واستطاعوا التأقلم مع الضغوط المكثفة لمكافحة الإرهاب في العراق وسوريا وأفغانستان وليبيا والصومال واليمن وغيرها".

وأضاف التقرير أن تلك الجماعات "أصبحت أكثر تشرذما وسرية واستخدمت الإنترنت لإلهام أتباعها لتنفيذ هجمات ونتيجة لذلك أصبحت أقل عرضة لتحرك عسكري تقليدي".

وقال سيلز للصحفيين إن الجماعات المتشددة لا تزال تحتفظ "بالرغبة والقدرة على ضرب الولايات المتحدة وحلفائها".

وذكر التقرير أن إيران ظلت "أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم" في 2017، إذ استخدمت قوات الحرس الثوري وجماعة حزب الله اللبنانية للقيام "بأنشطة مرتبطة بالإرهاب ومزعزعة للاستقرار".