عاجل

عاجل

أسبوع باريس للموضة يبدأ بعرض راقص من ديور

تقرأ الآن:

أسبوع باريس للموضة يبدأ بعرض راقص من ديور

أسبوع باريس للموضة يبدأ بعرض راقص من ديور
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

باريس (رويترز) - أزاح بيت أزياء كريستيان ديور الستار عن أسبوع باريس للموضة يوم الاثنين بعرض من الرقص المعاصر على الممشى رافقه سير العارضات بمجموعته التي شملت التنورات القصيرة والفساتين الهفهافة المصممة لضمان حرية الحركة.

وديور جزء من مجموعة لوي فيتون للمنتجات الفاخرة وهي العلامة التجارية الأولى التي تكشف عن تصميماتها للربيع والصيف المقبلين ضمن سلسلة عروض أزياء تستمر أسبوعا وتختتم موسم أسابيع الموضة في باريس بعد نيويورك ولندن وميلانو.

وتتولى إدارة جديدة دار ديور الفرنسية للأزياء منذ بداية العام بعد سلسلة من التغييرات شهدتها مجموعة لوي فيتون تهدف إلى إعطاء علاماتها التجارية الشهيرة دفعة جديدة تلائم ذوق صغار السن الذين أصبحوا يمثلون قسما كبيرا من العملاء مع تركيزها على التسويق على الانترنت.

فتولى بيترو بيكاري، المدير السابق لبيت أزياء فيندي التابعة كذلك للوي فيتون، منصب الرئيس التنفيذي لديور في يناير كانون الثاني في حين تولت ماريا جرازيا تشيوري إدارة التصميمات منذ منتصف عام 2017 لتضع لمساتها الخاصة على مجموعة تفيض بالأنوثة وتطور خطا خارجيا مميزا بالتنورات الشفافة.

ومن ناحية أخرى أضفى بيت أزياء جوتشي لمسة غرابة على أسبوع باريس للموضة يوم الاثنين بعرض يضم ببغاء وتسجيلات فيديو مخيفة وأزياء مزخرفة وظهورا مفاجئا للمغنية والممثلة البريطانية جين بركين.

وأصبحت جوتشي من العلامات التجارية الفاخرة الأسرع نموا في السنوات الأخيرة محققة زيادة في الإيرادات للمجموعة الأم كيرينج بفضل ما أضفاه المصمم أليساندرو ميكليه من لمسة مبهجة على التصميمات المعروضة.

وبدأ العرض، الذي أقيم في لو بلاس وهو ملهى ليلي من سبعينيات القرن الماضي تحول إلى مسرح، بعرض فيديو يصور مكانا مروعا ومخيفا قبل أن تظهر العارضات بمجموعة من الفساتين المزخرفة الجذابة والرجال بسترات ذات أطراف طويلة وسراويل قصيرة للغاية.

واتسمت الألوان بالجرأة وشملت المجموعة فساتين مزينة بقطع المرايا وسترات من قماش الجينز تحمل صور المغنية دولي بارتون كما ظهرت عارضة تحمل طائرا حيا.

ويستمر أسبوع باريس للموضة حتى الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة