عاجل

عاجل

بعد استقرار نسبي لـ5 سنوات .. تونس على أبواب مغامرة سياسية بانفصال النداء والنهضة

 محادثة
تقرأ الآن:

بعد استقرار نسبي لـ5 سنوات .. تونس على أبواب مغامرة سياسية بانفصال النداء والنهضة

بعد استقرار نسبي لـ5 سنوات .. تونس على أبواب مغامرة سياسية بانفصال النداء والنهضة
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

أخيراً وقع الطلاق بين حركة نداء تونس وحركة النهضة الإسلامية كما أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الذي اعتبر هذا الانفصال نهاية مرحلة من الاستقرار النسبي شهدتها تونس، واستمرت لخمس سنوات، وباب على مغامرة جديدة.

وجدد السبسي دعوته لرئيس الحكومة للمثول أمام البرلمان والخضوع لتصويت جديد على الثقة وكسب الشرعية من جديد لوضع حد للأزمة السياسية التي تشهدها البلاد.

وتخيم أزمة سياسية على البلاد بسبب انشقاقات تشهدها حركة نداء تونس وخلافات وصراع بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد ونجل الرئيس حافظ قايد السبسي الذي يتولى الإدارة التنفيذية للنداء، وعن هذا قال الرئيس:" لو ذهب الاثنان، فذلك في مصلحة تونس... أو فليصلحا من أمورهما".

ومنذ آذار/ مارس الماضي يواجه الشاهد ضغوطاً من النداء ومنظمات ونقابات كالاتحاد التونسي للشغل للاستقالة، في حين تدعمه حركة النهضة ومستقلون غالبيتهم من المنشقين عن النداء.

وتصر حركة النهضة على بقاء الحكومة حتى انتخابات عام 2019 ، ولم تتوصل اللقاءات المكثفة بين السبسي وراشد الغنوشي زعيم النهضة إلى اتفاق على مصير الحكومة، مع الإشارة إلى أن السبسي علق على دعوات تقديم الانتخابات الرئاسية والتشريعية القادمة بأنها لن تجرى إلا في موعدها الأصلي عام 2019 دون تقديم أو تأخير.

للمزيد على يورونيوز:

وفاة 5 أشخاص في ولاية نابل بتونس نتيجة السيول الجارفة

تسعة أفلام تمثل تونس في الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية

تعرف على الاقتصادات العربية الأكثر نمواً وتنافسية

وفي الوقت الذي اتهم السبسي النهضة باختيار طريق آخر غير التوافق أكدت الحركة في بيان على تمسكها بمسار الحوار والتوافق، وأضافت:" الاختلاف في وجهات النظر لا يعني تنكُر النهضة للعلاقة المتينة التي تربطنا برئيس الجمهورية، بل هو من صميم الحياة الديموقراطية، ومن متطلبات دقة المرحلة وجسامة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تشغل الرأي العام الوطني".

وقال السبسي إنه يتعين تغيير الدستور والنظام الانتخابي. وأضاف أنه يريد تحسين الدستور ولكن الأمر ليس بيده.