عاجل

عاجل

ألمانيا: مدرسة كاثوليكية ترفض توظيف مدرّس مثلي الجنس لأنه أراد الزواج ومظاهرات ضد القرار

 محادثة
تقرأ الآن:

ألمانيا: مدرسة كاثوليكية ترفض توظيف مدرّس مثلي الجنس لأنه أراد الزواج ومظاهرات ضد القرار

ألمانيا: مدرسة كاثوليكية ترفض توظيف مدرّس مثلي الجنس لأنه أراد الزواج ومظاهرات ضد القرار
حجم النص Aa Aa

تظاهر نحو 600 طالب ألماني ضد قرار مدرستهم بعدم توظيف مدرس مثلي الجنس في مدرسة "مارينغاردين" الثانوية في بلدة بروكين غرب البلاد.

وحمل الطلبة خلال المظاهرة يوم أمس الخميس بالونات ملونة واصطفوا على نحو يتشكّل معه ألوان قوس قزح، كما رفعوا يافطة كتب عليها "مارينغاردين ملونة".

وكان المدرس المشار إليه قام بتدريب الكادر التعليمي في المدرسة الكاثوليكية "مارينغاردين"، ومن ثم عرضت عليه الإدارة وظيفة، غير أن المدير تراجع عن العرض بعد أن علم أن المدرس يعتزم الزواج من شريكه الذكر، الأمر الذي أثار موجة من الاحتجاج في صفوف الطلبة.

وقال مسؤولو الكنيسة المشرفون عن إدارة المدرسة يوم الأربعاء: إن "عملية الزواج (المثلي) تتناقض مع موقف الكنيسة من الزواج والأسرة".

ومن جانبه قال مدير المدرسة مايكل براندس في مقابلة مع صحيفة بيلد المحلية: "كنا نرغب في توظيفه (المدرس) هنا.. لكن قراره بالزواج من رجل دفعني إلى سحب العقد، إنه لا يمتثل لسر الزواج المقدس".

ومن جانبها، قالت لارا دودز وهي طالبة في السابعة عشر من العمر لصحيفة بيلد: "لا نريد أن نقبل ببساطة أن معلما عظيما لا يستطيع العمل هنا فقط لأنه يريد الزواج من شريكه".

وشكّل قرار إلغاء عرض العمل الخاص بالمدرس المثلي مادة النقاش الرئيسة لدى الطلبة منذ أن تم طرحه الأسبوع الماضي، كما فرض هذا الموضوع نفسه على أجواء حفل مدرسي كان خُطِطَ له مسبقاً، وقد تم خلال الحفل تشجيع الطلبة على التعبير عن آرائهم حول الموضوع المشار إليه، وفق ما ذكرت صحيفة ديرشبيغل.

وكتب إداريو المدرسة والمدرسون وأولياء أمور الطلبة في بيان على الموقع الإلكتروني للمدرسة أن "مارينغاردين" يجب أن تبقى مكاناً مفتوحاً للنقاش.

ومن ناحيته، دافع المتحدث باسم النظام الديني في المدرسة كريستوف هينمان عن موقف الإدارة، وقال "ليس لدينا بديل آخر"، مشيراً إلى قانون العمل الكنسي، ويذكر في هذا السياق أن الدستور الألماني يمنح الكنيسة الكاثوليكية الحق في توظيف وفصل العاملين وفقا لقوانينها الدينية.

وكانت محكمة العدل الأوروبية قضت لصالح طبيب في عيادة تديرها الكنيسة الكاثوليكية في مدينة دوسلدورف، حيث تم طرده بعد أن طلّق زوجته وتزوج من امرأة ثانية، ذلك أن الكنيسة الكاثوليكية لا تسمح بالطلاق، واعتبرت المحكمة أن الطبيب قد فقد وظيفته بسبب التمييز.

ويشار إلى أن الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا تنقسم إلى 27 أبرشية، وتعدّ أغنى فرع للكنيسة الكاثوليكية في أوروبا، حيث وصلت إيراداتها إلى حوالي 9.2 مليار يورو في عام 2010.

للمزيد في يورونيوز: