عاجل

عاجل

فنان الجاز سالفادور سوبرال يعود للغناء والمسرح بعد خضوعه لعملية زرع قلب

فنان الجاز سالفادور سوبرال يعود للغناء والمسرح بعد خضوعه لعملية زرع قلب
حجم النص Aa Aa

على خشبة "تياترو نيوفو أبولو" في مدريد، وعلى مدار ليلتين متتاليتين، صفَّق الجمهور الاسباني طويلاً لمغني الجاز سالفادور سوبرال الذي بدأ جولة أوروبية بعد نجاح عملية زراعة قلب جديد له... تعرفوا عليه...

الفنان البرتغالي مستمر بتسجيل النجاح تلو الآخر منذ فوزه بمسابقة الأغنية الأوروبية "أوروفيزيون" عام 2017 والتي جرت في كييف في 31 أيار/مايو.

أول فوز له كان تخطيه المرض. بسبب ضعف في قلبه، خضع لعملية زرع قلب جديد في كانون الأول/ديسمبر 2017. عملية تكللت بالنجاح فشكلت منعطفاً غيّر حياته وحتى أسلوبه. لذلك يقول بأنه يشعر بالاختلاف اليوم "طويت صحفةً، شعري الطويل مرتبط بالماضي. اليوم أشعر أنني مفعم بالنشاط وخفيف".

في هاتين الحفلتين اللتين جرتا نهاية الأسبوع الماضي، أحس سوبرال بحب واعجاب الجمهور الاسباني له. فما كان منه الا أن أخر زميلنا ريكاردو فيغيرا الذي قابله "أحبه أيضاً. أشعر أنني اسبانياً بعض الشيء. أنا أحبهم أيضاً فهذا الشعور المتبادل رائع. أحب جميع المناطق الاسبانية، فلكل منها خاصيتها".

"مانو آ مانو" أو "يد بيد" هي أول أغنية من الألبوم الثاني لسالفادور سوبرال. كتبها صديقه الحميم عازف البيانو والملحن جوليو ريسندي، هذا الالبوم الثاني يصدر هذا العام في شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وإن كان سوبرال لا يحب تسجيل الأغاني في الاستوديو لكنه مجبر على ذلك. وإنما يحب العزف على المسرح "وأحب الحركة وما يحدث على المسرح. العمل في الاستوديو يرهقني... لكنه ضروري. إنه يشبه بطاقة التعريف المهنية تقدم للمنتجين ومروجي الإعلانات... يجب أن تبيع التسجيلات. أنا متشوق لهذا المشروع وسنطلق الالبوم في تشرين الثاني/نوفمبر".

2017 كان عاماً حافلاً لسوبرال. نجاحه الأوروبي تبعه استشفاء مدة أشهر عدة نتيجة زراعة القلب الجديد له بعد العثور على واهب لهذا العضو الحيوي.

لكن ذلك دفع به لاتباع حياة خاصة. لكن "لحسن الحظ كل شيء جرى على أحسن حال" كما يؤكد. لكن هذه الحياة الخاصة لا تمنعه "من لعب كرة القدم والقيام بأعمال لم يقم بها لفترة طويلة".

هذا الفنان الاسباني الذي عاد للحياة الطبيعية، والمحب لكرة القدم، يحب "اللعب مدافع "ألعب كمدافع فقط في كرة القدم وليس في الحياة".

سالفادور يُعرف بالإخلاص والاندفاع وبحبه لروح الدعابة... لم يقف يوماً على المسرح دون أن ينطق بنكتة أو اثنتين...

يأمُل سالفادور تعلم عزف البوق، كي يتمكن من الغناء والعزف مثل نجمه شيت بايكر. وحتى ذلك الوقت، يكتفي بإسعاد الجمهور بإطلاق أنغام البوق من فمه...

سالفادور سوبرال الذي يعيش الفن منذ طفولته متأثراً بوالدته لويزا سوبرال. قدم أول ألبوم له عام الفين وستة عشر بعنوان "سامحيني" أو "Excuse Me".

واليوم يقوم بجولة أوروبية طالت المانيا وبولندا وسويسرا إضافة الى البرتغال واسبانيا...

المزيد من Cult