عاجل

عاجل

فرنسا "تحاكي" هجوما إرهابيا بملعب أولمبيك ليون

تقرأ الآن:

فرنسا "تحاكي" هجوما إرهابيا بملعب أولمبيك ليون

فرنسا "تحاكي" هجوما إرهابيا بملعب أولمبيك ليون
حجم النص Aa Aa

جماعة من "الإرهابيين المتطرفين" يقتحمون ملعب غروباما بالقرب من مدينة ليون الفرنسية، هو سيناريو التدريب الأمني العملاق المقام في فرنسا والذي حشد ما يقارب 800 شخص الثلاثاء. التمرين يهدف إلى إظهار التجربة الفرنسية في إدارة الهجمات الإرهابية لمجموعة الدول الـ 6.

وقد حضر محاكاة الهجوم المسلح في ملعب نادي أولمبيك ليون وزراء داخلية ست دول أوروبية هي فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وإسبانيا وإيطاليا وبولندا على هامش اجتماع في مدينة ليون لمناقشة أكثر الملفات التي تشغل دول الإتحاد في المدة الأخيرة، الهجرة ومكافحة الإرهاب.

مثل دور الضحايا 370 من طلبة كلية الشرطة أو رجال الإطفاء أما دور الإرهابيين فقد أوكل إلى مسؤولين أمنيين مطلعين بما في ذلك كوادر في أجهزة "الرايد RAID" و"الجي إي جي إن وGIGN". واستندت مهام التدخل لتسيير الهجوم لـ 160 رجل شرطة و115 من رجال الدرك و 140 من موظفي الإغاثة.

"المسلحون" المزودون ببنادق وأحزمة ناسفة قاموا بالهجوم على متفرجين في نقطتين، وتمكنت قوات التدخل من السيطرة على تسعة، أما الأربعة الباقون فقد احتموا في قاعتين مع رهائن. وضع يتطلب التدخل بسرعة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

منذ هجمات باريس في كانون الثاني/ يناير 2015، أجرت قوات الشرطة الفرنسية بشكل منتظم تدريبات في المدارس والملاعب والمواقع الحساسة على مثل هذه الأحداث منها على سبيل المثال تدريب في منطقة المشجعين في وسط مدينة ليون وحول الملعب قبيل منافسات يورو 2016 لكرة القدم.

وملعب غروباما الذي يتسع إلى 60 ألف متفرجا افتتح في العام 2016، وهو واحد من الملاعب الفرنسية الخاصة يملكها نادي أولمبيك ليون. الملعب يدير نظام الأمن بنفسه إلا أن الشرطة مستعدة للتدخل ولديها نقطة مراقبة صغيرة بداخله.

فريق الأمن الخاص بالملعب يتعامل مع المناصرين العنيفين ويحاول السيطرة على الأحداث التي تصاحب اللقاءات الحاسمة مثلما حدث في أواخر مارس/ آذار الماضي على هامش مباراة أولمبيك ليون وسسكا موسكو.