عاجل

عاجل

روحاني: واشنطن تسعى لقلب النظام في إيران وإدارة ترامب هي الأكثر عداء منذ قيام الثورة

 محادثة
تقرأ الآن:

روحاني: واشنطن تسعى لقلب النظام في إيران وإدارة ترامب هي الأكثر عداء منذ قيام الثورة

الرئيس الإيراني حسن روحاني
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

إدارة ترامب هي أكثر الإدارات الأمريكية عداء لإيران منذ قيام الثورة الإسلامية بحسب طهران.

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأحد في كلمة بثها التلفزيون الرسمي إن الولايات المتحدة تسعى إلى تغيير نظام الحكم في إيران وإن الإدارة الأمريكية الحالية هي الأكثر عداء للجمهورية الإسلامية منذ أربعة عقود.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة بعد أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو أيار الانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرمته قوى عالمية مع طهران وأعاد فرض عقوبات على إيران في أغسطس آب.

وقال روحاني في الكلمة التي ألقاها بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد في جامعة طهران "خلال الأربعين عاما المنصرمة لم تشهد الولايات المتحدة إدارة أكثر حقدا من الحكومة الحالية على إيران والإيرانيين والجمهورية الإسلامية".

وأضاف "جاء وقت كان فيه شخص واحد فقط يكن العداء. الباقون كانوا معتدلين. الآن... تجمع الأسوأ مع بعضهم البعض".

واتهم روحاني الأمريكيين باستخدام الحرب النفسية والاقتصادية والتشكيك في شرعية الجمهورية الإسلامية لإحداث تغيير في نظام الحكم في إيران.

وتابع "تقليل شرعية النظام هو هدفها (الولايات المتحدة) النهائي. عندما يقولون التخلص من، أو تغيير النظام على حد قولهم، كيف يحدث تغيير النظام؟ عن طريق الحد من الشرعية وبغير ذلك لا يتغير النظام".

واستخدم روحاني عبارة "تغيير النظام" بالإنجليزية للتأكيد على النقطة التي يتحدث عنها.

وأعادت واشنطن في أغسطس آب عقوبات على تعاملات إيران في قطاعات المعادن والسيارات والعملة.

وتعتزم فرض عقوبات إضافية تستهدف صادرات النفط الإيرانية في نوفمبر تشرين الثاني ويخشى إيرانيون أن تنزلق بلادهم إلى ركود اقتصادي قد يكون أسوا مما كان عليه الوضع في الفترة من عام 2012 حتى عام 2015 عندما واجهت البلاد عقوبات كبيرة من قبل.

وفي تحد واضح لواشنطن والعقوبات المرتقبة، قلل نائب الرئيس إسحاق جهانجيري من أثر القيود المزمعة.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عنه قوله يوم الأحد "لن تتمكن أمريكا بالتأكيد من إيقاف صادرات النفط الإيرانية بالكامل.

"تعتقد أمريكا أن السعودية يمكنها تعويض هذا النفط. ولكن حاليا بلغ سعر النفط الإيراني أكثر من 80 دولارا (للبرميل) وبنصف الصادرات السابقة سنحصل على نفس الدخل السابق".