عاجل

عاجل

أطباء كنديون يدينون عدم مراقبة استهلاك الحشيش بعد تقنينه الوشيك

 محادثة
تقرأ الآن:

أطباء كنديون يدينون عدم مراقبة استهلاك الحشيش بعد تقنينه الوشيك

أطباء كنديون يدينون عدم مراقبة استهلاك الحشيش بعد تقنينه الوشيك
حجم النص Aa Aa

أدانت الجمعية الكندية للطب نص مشروع القانون الوشيك المتعلق باستهلاك القنب، قائلة إنه يتعين على حكومة رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو مراجعة "القانون" في حال تمت ملاحظة زيادة لعدد المستهلكين.

وجاء في مجلة الجمعية أن الحكومة الكندية ستطلق يوم الأربعاء 17 أكتوبر الحالي تجربة وطنية غير مراقبة، ستهم من ناحية منتجي نبات القنب وما سيتوفر من مداخيل مالية، ومن ناحية أخرى الحالة الصحية للكنديين، وفق رئيسة التحرير ديان كلسال، التي طلبت من أوتاوا مراقبة تطور استهلاك المادة المخدرة، قائلة إن كل زيادة في استهلاك القنب بغرض التسلية بعد دخول القانون حيز التنفيذ، ينبغي أن ينظر إليه كفشل للتشريع.

للمزيد على يورونيوز:

استعداد على المستوى الزراعي والصناعي والتجاري في كندا ليوم تشريع الحشيش

بيع الحشيش يختلف من بلد إلى آخر، كيف ولماذا؟

وأضافت كلسال القول إنه إذا لاحظت الحكومة زيادة في استهلاك القنب، فإنه ينبغي أن تكون لديها الشجاعة للاعتراف بأن القانون ليس مثاليا وأنه ينبغي مراجعته.

وتعرب الجمعية عن استياءها خاصة من مستقبل استراتيجيات التسويق التي سيقوم بها منتجو القنب، الذي كثرت أعدادهم في الفترة الأخيرة، ونمت رؤوس أموالهم إلى حد كبير في البورصة، علما وأن القانون الفدرالي الحالي الذي سيطبق ابتداء من الأربعاء هذا الأسبوع، يقيد اللجوء للتسويق والإشهار.

وقالت كلسال أيضا إن هدف المنتجين هو تحقيق الأرباح، التي تأتي بدورها من المبيعات، وإنه لا يمكن أن ننتظر من أن تحد صناعة القنب من طموحات نموه، وأن يقتصر هدفها على الحد من الاستهلاك.

وفيما يرى مؤيدون لتقنين استهلاك القنب أن ذلك سيساعد في القضاء على الجرائم المرتبطة بتجارة المخدرات، يعترض قسم من الأطباء على القانون الجديد، محذرين من تبعات استهلاك تلك المادة المخدرة على نمو المخ البشري بالنسبة للمراهقين، ونتائجه أيضا على السلامة المرورية، إذ أظهرت دراسة للجمعية أن الشباب من السائقين يرون مخاطر إمكانية تعرضهم لحادث مروري تزداد، إلى غاية خمس ساعات بعد استهلاكهم للماريخوانا.