عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يجددان الثقة في إمكانية التوصل لاتفاق حول "بريكست"

 محادثة
تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يجددان الثقة في إمكانية التوصل لاتفاق حول "بريكست"

الزعماء الأوروبيون خلال قمة بروكسل
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

أعربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وزعماء آخرون في الاتحاد الأوروبي، الخميس، عن ثقتهم بإمكانية التوصل لاتفاق بشأن خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي، قائلين إنهم يعملون بجد للتغلب على العقبات ذاتها التي تسببت في توقف المحادثات قبل أيام فقط.

وعلى بعد ستة أشهر من انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في أكبر تحول في المشهد الأوروبي منذ أكثر من 40 عاما، هناك خلاف بين الجانبين حول كيفية التعامل مع الحدود البرية الوحيدة بينهما، بين إيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا.

وتتركز المشكلة على ما يطلق عليه اسم "نقطة الدعم" - وهي بوليصة تأمين لضمان عدم العودة إلى حدود صعبة في الجزيرة الإيرلندية.

وفي محاولة لحلحلة وضع المحادثات، كانت ماي قد أشارت في وقت سابق إلى أنها ستدرس تمديد فترة انتقالية مزعومة "لأشهر" بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس، الخطوة التي وصفها منتقدوها بأنها خيانة، فيما رحبت الكتلة الأوروبية بالأمر.

وتمديد الفترة الانتقالية قد يعني أنه إذا لم تكن هناك شراكة مستقبلية جاهزة، فلن يكون هناك حاجة إلى تحريك مسألة نقطة الدعم، الأمر لا يرغب فيه الجانب البريطاني حتى الآن.

"نستطيع تحقيق اتفاق"

ومع انقضاء اليوم الثاني للقمة الأوروبية، قالت ماي في مؤتمر صحفي: "كلنا نعمل ونكثف العمل بشأن القضايا المتبقية".

وأضافت: "أنا واثقة من أننا نستطيع تحقيق اتفاق جيد".

وردا على سؤال عما يمكنها عمله لتخفيف حدة القلق من أن يعطل البرلمان اتفاقا للانسحاب، قالت ماي: "سأطلب من أعضاء البرلمان في بادئ الأمر أن يتذكروا أننا ننفذ ما صوت عليه الشعب البريطاني".

وأضافت: "سأطلب منهم كذلك أن يفكروا في أهمية حماية الوظائف وسبل العيش في بريطانيا وحماية مجتمعنا البريطاني وحماية وحدة المملكة المتحدة".

للمزيد على يورونيوز:

"تربيع الدائرة"

من جانبه، وصف رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، دونالد تاسك، المزاج بأنه أفضل بكثير من قمة سالزبورغ. وقال في مؤتمر صحفي: "ما أشعر به اليوم هو أننا أقرب إلى الحل النهائي والاتفاق".

رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، قال أيضا: "سوف يتم الأمر".

لكن، وراء الأصوات الإيجابية، سيتعين على أحد الأطراف تقديم تنازلات لإيجاد طريقة، كما قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، "لتربيع دائرة" الحدود الإيرلندية الشمالية (ما يعني جعل المستحيل ممكنا).

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قال بدوره إن الأمر متروك لرئيسة الوزراء البريطانية في العودة مع مقترحات جديدة يمكنها الدفاع عنها سياسيا في الداخل.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي، إن التفاوض حول بريكست أصبح قضية سياسية بريطانية، ولم يعد مسألة تقنية.